تصريح مهم من وزير الخارجية جاووش اوغلو

فيما يتعلق بمواضيع متعددة

تصريح مهم من وزير الخارجية جاووش اوغلو

 

قال وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، انه عودة أكثر من 260 ألف لاجئ سوري حتى اليوم من تركيا إلى المناطق المحررة في سوريا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها جاووش أوغلو، خلال مشاركته في اجتماع لجنة الموازنة والتخطيط بالبرلمان التركي.

وتطرق جاووش اوغلو في كلمته الى مكافحة تركيا للارهاب فضلا عن السوريين الذين عادوا الى بلادهم.

وأشار جاووش اوغلو قائلا :" لقد عاد 260 ألف لاجئ سوري حتى اليوم من تركيا إلى المناطق المحررة في سوريا بعد الانتهاء من عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون " .

وشدد جاووش اوغلو على أن بلاده لن تتخلى عن المظلومين الذين يعوّلون على تركيا في ضمان أمنهم، موضحا أن تركيا تقدم حلولا معقولة ومنطقة لكافة المشاكل والأزمات التي تحدث حول العالم، وتنادي بإصلاح النظام العالمي بشكل يتحقق معه العدالة.

اما فيما يتعلق بمكافحة تركيا للتنظيم الإرهابي " فتح الله غولان " فقال:" إن تركيا جهزت ملفات لتسلم 452 شخصًا مرتبطين بأنشطة تنظيم "غولان" الإرهابي في الخارج، وأرسلت تلك الملفات إلى 83 دولة ".

كما تطرق وزير الخارجية جاووش اوغلو الى المكافأة التي خصصتها الولايات المتحدة الامريكية لمن يدلي بمعلومات عن ثلاثة من منتسبي منظمة " بي كي كي " الإرهابية الانفصالية.

وقيم جاووش اوغلو الموضوع قائلا :" ان تلك التطوراتن تعتبر إيجابية، الا انها خطوات متاخرة غير كافية".

كما ذكر وزير الخارجية التركي، بانه سيتم إعادة تفعيل القنصلية التركية في مدينة الموصل والبصرة العراقيتين.

وبخصوص السياسة الخارجية التي تتبعها الحكومة التركية، قال جاووش أوغلو: "من خلال مكافحتنا للإرهاب ومساعينا الدبلوماسية الحثيثة، استطعنا تجنيب محافظة إدلب السورية كارثة إنسانية حقيقة". 

كما لفت الوزير التركي الانتباه إلى أن أنقرة تقوم بمساع دبلوماسية كبيرة حول العديد من الأزمات والمشاكل القائمة في المنطقة، في مقدمتها القضية الفلسطينية وإعادة إعمار العراق، وتفعيل مسيرة الحل السياسي في سوريا. 

واشار جاووش اوغلو أيضا إلى أن الزيارات الخارجية المكثفة التي يقوم بها المسؤولون الأتراك، وعلى رأسهم رئيس البلاد رجب طيب أردوغان، يؤكد ثقل تركيا في المنطقة وأهمية دورها في حل المشاكل العالقة. 

كما لفت جاووش اوغلو الانتباه إلى أن أولويات السياسة الخارجية لتركيا تتمثل في مكافحة الإرهاب، وإدارة الأزمات، وبناء علاقات استراتيجية، والانفتاح على دول الجوار، إضافة إلى الاهتمام بأوضاع المواطنين الأتراك في البلدان الأخرى.

اما فيما يتعلق بايران، فقد اكد جاووش اوغلو، ان ايران تعتبر دولة مجاورة مهمة لتركيا مضيفا :" اننا ضد فرض العقوبات الامريكية المفروضة على ايران. كما اننا نعمل وبشكل وثيق مع جميع الأطراف بما فيها الولايات المتحدة الامريكية من اجل تخفيف التاثيرالسلبي المحتمل للعقوبات سواء ان كان على الشعب الإيراني او العلاقات الاقتصادية والتجارية. كما ان القرارات الامريكية أحادية الجانب بدات تاثرا سلبا على كافة الأنظمة الموجودة في العالم".

اما بشان محاولات اليونان والشطر الرومي في جزيرة قبرص، التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط، فقال وزير الخارجية جاووش اوغلو :" لقد اتخذنا جميع التدابير من اجل المحافظة على مصالح الجمهورية التركية القبرصية الشمالية في المناطق البحرية التابعة لجزيرة قبرص مضيفا: "لا نريد لأحد أن يخوض مغامرات" في هذه المنطقة.



اخبار ذات صلة