جاووش أوغلو يصف سلوك وزير خارجية فرنسا حيال رئيس الجمهورية أردوغان بالوقح

وزير الخارجية جاووش أوغلو: ينبغي على وزير الخارجية الفرنسي لودريان عدم الخلط بين زعمائهم وبين أردوغان

جاووش أوغلو يصف سلوك وزير خارجية فرنسا حيال رئيس الجمهورية أردوغان بالوقح

ذكر وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو أنه ربما توجد نوايا لوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان للتستر على جريمة قتل جمال خاشقجي.

وفي تصريح أدلى به في مدينة أنطاليا قيّم الوزير جاووش أوغلو الأقوال التي أطلقها أمس نظيره الفرنسي لودريان بشأن جريمة قتل خاشقجي ورئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ، و قال " إن لودريان تجاوز حدوده . و ينبغي على وزير الخارجية الفرنسي أن يعلم كيفية التحدث عن رئيس جمهورية ، و يتعين عليه عدم الخلط بين زعمائهم و بين رجب طيب أردوغان".

و أفاد جاووش أوغلو أن أنظمة الدول قد تكون مختلفة بشأن تقاسم المعلومات حول المسائل الإستخبارية مع وزير الخارجية ، مشيراً إلى أن وزير الخارجية الفرنسي قد لا يكون على علم بتفاصيل جريمة قتل جمال خاشقجي ، و قال " في الرابع و العشرين من أكتوبر/تشرين الأول الماضي قامت أجهزتنا الإستخباراتية بتزويد الإستخبارات الفرنسية بجميع المعلومات المتوفرة لدينا بشأن هذه الجريمة بما فيها التسجيلات الصوتية ، بناءً على طلب الجانب الفرنسي".

و إستطرد الوزير جاووش أوغلو قائلاً " تقاسمنا بشفافية المعلومات و الأدلة المتعلقة بمقتل خاشقجي مع الأجهزة الإستخبارية و السلطات المعنية في الدول الأخرى التي طلبت منا ذلك. وقد يلجأ وزير الخارجية الفرنسي إلى القول بأنه (ليس لديه علم) بهذا الخصوص، بيد أن لجوئه إلى اتهام رئيس جمهوريتنا بـ (التلاعب السياسي) بهذا الشأن هو وقاحة و سلوك لا يليق بجدية وزراء الخارجية".

و تابع جاووش أوغلو قائلاً " إن هؤلاء لو لجأوا قريباً إلى إنكار جريمة خاشقجي التي اعترفت بها حتى السعودية ،  فإنه ينبغي عدم الاستغراب من ذلك . يجب المتابعة الجيدة للصفقات الجارية في الآونة الأخيرة بهذا الخصوص ، فمثل هؤلاء السياسيين والدول يمكن أن ينكروا و للأسف هذه الجريمة قريباً".

وشدد جاووش أوغلو على  أن تركيا ستفعل كل ما يلزم من أجل الكشف عن جميع تفاصيل جريمة قتل خاشقجي و أضاف " في الوقت الذي تحظى فيه تركيا بإشادة المجتمع الدولي حيال مساعيها الرامية للكشف عن تفاصيل جريمة قتل خاشقجي، فإن اتهامات الوزير الفرنسي الوقحة أمر جدير بالوقوف عنده. تُرى من يقف وراء اتهامات الوزير الفرنسي؟ هل يحاولون التستر على الجريمة؟  هناك أشياء أخرى نعرفها، فما هي صفة الصفقات التي يعقدونها، هذا ما سنتابعه عن كثب أيضاً".



اخبار ذات صلة