رئيس الجمهورية أردوغان: لم يعد أمن سياسي وإقتصادي لأي من دول العالم بسبب الموقف الأمريكي المهدِد

أردوغان يقول إن إرتفاع سعر الصرف الفجائي في آب/أغسطس هو بحد ذاته دليل على المساعي الرامية لقتل الاقتصاد التركي

رئيس الجمهورية أردوغان: لم يعد أمن سياسي وإقتصادي لأي من دول العالم بسبب الموقف الأمريكي المهدِد

 

ذكر رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان أنه لم يبق أمن سياسي و إقتصادي لأي من الدول في العالم بسبب الموقف المهدِد الذي تنتهجه الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي خطاب ألقاه خلال الاجتماع الموسع لرؤساء فروع حزب العدالة و التنمية في المحافظات تطرق رئيس الجمهورية أردوغان إلى الإرتفاع في أسعار صرف العملات الصعبة مشيراً إلى إن إرتفاع سعر صرف الدولار في شهر آب/أغسطس فجأةً إلى مستوى سبع ليرات تركية هو بحد ذاته دليل على المساعي الرامية لقتل الاقتصاد التركي ، و قال " إن حصول مثل هذه النتيجة جراء عدم إستجابتنا لمطالب الإدارة الأمريكية المنطوية على قلة إحترام سافر للحقوق السياسية لبلادنا ،  دليل على كون المسألة سياسية بحتة . و إن هذا الحدث الذي شهدته تركيا إشارة إلى أنه لم يعد ثمة أمن سياسي و إقتصادي لأي من الدول في العالم".

و أوضح رئيس الجمهورية أردوغان أن نسبة الفائدة المرتفعة و سعر الصرف المرتفع يعتبران من وسائل الإستغلال ، و قال " ينبغي علينا الرد على الساعين لتوجيه ضربة إلى تركيا عبر سعر الصرف ، و ذلك من خلال العمل على عكس هذا الوضع إيجابياً على الصادرات و الإنتاج و تشغيل القوى العاملة".

و أكد رئيس الجمهورية أردوغان  على أهمية إستخدام العملة الوطنية و أضاف " ينبغي على غير المعنيين بأعمال الإستيراد و التصدير عدم التعامل بالعملات الصعبة. و أخاطب مواطنينا بهذا الصدد و أدعوهم إلى الثقة بعملتنا الوطنية".



اخبار ذات صلة