الإستخبارات التركية تلقي القبض في سوريا على الإرهابي "يوسف نازيك" المتورط بتفجير"ريهانلي" عام 2013

نازيك الذي نُقل إلى تركيا، يعترف بتورطه في التخطيط لتفجير "ريهانلي" بناءً على تعليمات من المخابرات السورية

reyhanli saldiri.jpg

تمكنت الإستخبارات التركية من إلقاء القبض في مدينة اللاذقية السورية على الإرهابي "يوسف نازيك" الذي كان قد خطط  للتفجير الإرهابي الذي وقع في قضاء "ريهانلي" بمحافظة "هاتاي" عام 2013 و الذي كان قد أسفر عن مصرع 53 شخصاً.

و خلال إستجوابه إعترف  نازيك الذي نُقل إلى تركيا عبر طرق آمنة ،  بتورطه في التخطيط لتفجير "ريهانلي" بناءً على تعليمات من المخابرات السورية وقال " أوجه ندائي إلى دولة سوريا أيضاً و أقول إن تركيا دولة كبيرة جداً و أنها ستحاسبكم حتماً على فِعلتكم".

 وأكّد نازيك الذي كان مدرجاً في القائمة الزرقاء للإرهابيين المطلوبين ، على أنه أشرف على إدخال المتفجرات من سوريا إلى تركيا وتأمين سيارتين لتفخيخ المتفجرات فيهما.

كما اعترف نازيك بمعلومات مفصلة عن الإرهابي "معراج أورال" زعيم ما يسمى بتنظيم "المقاومة السورية" والذي كان له دور في تفجير "ريهانلي".

و دعا نازيك المتهمين الهاربين الآخرين المتورطين في التفجير المذكور إلى الإستسلام ، و أفاد  إنه من مواليد مدينة "أنطاكيا" و أنه نفذ التفجير الآثم مع زملائه الآخرين بناءً على أوامر من المخابرات السورية ، و أردف قائلاً " "لم أستطع الهروب من الدولة التركية ،  وأنا نادم. لقد ألقوا القبض عليَّ وجلبوني من سوريا، وأناشد أصدقائي  في سوريا و أقول لهم: عودوا قبل فوات الآوان لأن الدولة التركية ستكون عونا لنا و إن دولتنا ستساعدنا. كما أخاطب الدولة السورية بالقول إن الدولة التركية عظيمة و أنها بلا شك ستحاسبكم على ما اقترفتموه ".

هذا و نُفذت عملية إلقاء القبض على الإرهابي "يوسف نازيك"  في سوريا و نقله إلى تركيا  دون الحصول على أي دعم لوجستي أو معلوماتي من أي من أجهزة الإستخبارات الأجنبية ، إذ  قامت منظمة الإستخبارات الوطنية التركية بمفردها تماماً بجميع مراحل العملية من  متابعة ورصد ونقل.

في غضون ذلك تحدث وزير العدل عبد الحميد جول بهذا الصدد قائلاً " إن العملية كانت ناجحة. و إن دولتنا ستطارد المجرمين أينما كانوا حتى النهاية و ستنزل بهم العقاب الذي يستحقونه عبر السلطة القضائية المستقلة".



اخبار ذات صلة