رئيس الجمهورية: سنقوم بتأهيل وإحياء عفرين

بعد سيطرة القوات المشاركة في عملية "غصن الزيتون" بشكل كامل على مركز مدينة عفرين

رئيس الجمهورية: سنقوم بتأهيل وإحياء عفرين

أعلن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، قبل قليل سيطرة القوات المشاركة في عملية "غصن الزيتون" بشكل كامل على مركز مدينة عفرين بريف محافظة حلب السورية اعتبارا من الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم بالتوقيت المحلي لتركيا.

وجاء إعلان رئيس الجمهورية في كلمة ألقاها خلال مشاركته في احتفالات إحياء ذكرى شهداء معارك "جناق قلعة" بمدينة "جناق قلعة".

واعرب أردوغان قائلا: "الان في عفرين، وبعد 58 يوما من انطلاق عملية غصن الزيتون، تحتل رموز الأمن والسكينة في مركز مدينة عفرين بدلا من أعلام الإرهابيين. وفي عفرين الآن ترفرف الأعلام التركية وأعلام الجيش السوري الحر. وكما خاضت الأمة التركية نضالا بعزيمة وإيمان بالأمس في جناق قلعة ابان الحرب العالمية الأولى فإننا اليوم أيضا نناضل بنفس الشكل داخل حدودنا وخارجها".

وأشار اردوغان قائلا : " لقد صدمنا الذين ظنّوا بأنهم نجحوا في تأسيس حزام إرهابي على طول حدودنا، مثلما هزمنا الذين أتوا من كافة أنحاء العالم بعتادهم وأسلحتهم في معارك جناق قلعة".

وأوضح أردوغان، أنّ بلاده ستقدم على خطوات من شأنها تأهيل المنطقة وإحيائها مجدداً عبر إعادة إنشاء البنيتين التحتية والفوقية، وستتيح للأهالي فرصة العودة إلى ديارهم، وذلك بالتوازي مع تطهير عفرين من آثار الإرهابيين.

كما اكد رئيس الجمهورية على أنّ القوات المشاركة في عملية غصن الزيتون لم تقدم على أي خطوة من شأنها إلحاق الأذى بالمدنيين مضيفا :" لأننا لم نتوجه إلى عفرين من اجل الاحتلال، وإنما للقضاء على المجموعات الإرهابية".

وأضاف اردوغان قائلا: "لقد أظهرت أمتنا للعالم بأسره متانة إيمانها في قلبها وشجاعتها في 15 تموز/ يوليو في التصدي للمحاولة الانقلابية عام 2016 وعندما رأوا أنه لا يمكن زعزعتنا من الداخل حاولوا حصار بلادنا من خارج حدودنا".

وفي الكلمة التي القاها في حفل وضع حجر أساس جسر جاناق قلعة 1915، قال اردوغان :" كما تابع اردوغان قائلا :" لقد أحبطنا هذا المخطط على حدودنا البالغة 911 كم مع سوريا عبر عملية درع الفرات أولا ثم غصن الزيتون، والحمد لله انكسر الممر الإرهابي في أربع نقاط، وسنواصل كسر بقية حلقات السلسلة في أقرب وقت لإفشال هذه المكيدة بالكامل"

وقدم أردوغان، شكره الى عناصر الجيش "السوري الحر" لمساندتهم القوات التركية في عملية غصن الزيتون، مبيناً أنهم يسعون من أجل بناء مستقبل مشرق لبلادهم.

ولفت ارودغان الانتباه إلى أنّ "الإرهابيين الذين اعتمدوا على أموال وأسلحة وخطط بعض الجهات، اصطدموا بشجاعة القوات التركية وفرّوا مذعورين من عفرين بعد أن كانوا متحصنين فيها داخل أنفاق إسمنتية محصّنة".

وذكر أردوغان، أنّ أجداد الأتراك بنوا الجمهورية بدمائهم وأنّ جنود الجيش التركي اليوم، يحافظون على هذا الميراث بدمائهم.

وأشار اردوغان الى ان حصيلة الإرهابيين الذين قتلوا في عملية غصن الزيتون المستمرة في عفرين والتي انطلقت في 20 كانون الثاني/ يناير، ثلاثة الاف و 603 إرهابيا.

كما بشر رئيس الجمهورية بان جسر جاناق قلعة 1915، سيدخل حيز التنفيذ في 18 مارس/ اذار 2022 أي قبل موعده بـ 18 شهرا.



اخبار ذات صلة