تمركز الوحدات العسكرية على الشريط الحدودي

تمركز وحدات الكوماندوز القادمة الى هطي، في المخافر على الشريط الحدودي في ريحانلي التابعة لمحافظة هطي التركية ضمن إطار الانتقال الى مناطق "خفض التوتر" في محافظة إدلب السورية

تمركز الوحدات العسكرية على الشريط الحدودي

تمركزت اليوم السبت العربات والمدرعات العسكرية وناقلات الجنود ووحدات الكوماندوز التركية القادمة من محافظات مختلفة الى محافظة هطي، ضمن إطار الانتقال الى مناطق "خفض التوتر" في محافظة إدلب السورية، في المخافر على الشريط الحدودي في ريحانلي التابعة لمحافظة هطي التركية.

وفي إطار هذه الاستعدادات، أجرى مسؤولون عسكريون رفيعي المستوى من الجيش التركي جولة تفقدية إلى المخافر الموجودة على الحدود السورية.

من جهة أخرى وصل العديد من الصحفيين الراغبين في تغطية الأحداث والتطورات المرتقبة هناك.

وفي منتصف شهر سبتمبر / أيلول الماضي، كانت تركيا وروسيا وإيران قد أعلنت محافظة إدلب، منطقة "خفض التوتر" في المفاوضات التي جرت في العاصمة الكازاخية أستانا.

وفي أستانا كان قد تم اتخاذ قرارات تسمح لتركيا بإقامة نقاط اطلاع ومراقبة ونشر الجنود في المناطق الآمنة التي تحدد حدود مناطق خفض التوتر.

كما كان قد تم تعريف المهمة الأساسية للقوة المراقبة على أنه منع الاشتباكات بين النظام والمعارضة ومراقبة انتهاكات وقف إطلاق نيران محتملة.



اخبار ذات صلة