بوزداغ: الإستفتاء غيرالمشروع للإدارة الكردية العراقية بحكم اللاشيء بالنسبة لتركيا والقانون الدولي

نائب رئيس الوزراء بوزداغ: تركيا إتخذت القرار بشأن الخطوات التي ستقدم عليها تبعاً للموقف القادم للإدارة الإقليمية الكردية العراقية وسيتم الإقدام على هذه الخطوات الواحدة تلو الأخرى في حال عدم حصول تغيير في موقف هذه الإدارة

بوزداغ: الإستفتاء غيرالمشروع للإدارة الكردية العراقية بحكم اللاشيء بالنسبة لتركيا والقانون الدولي

أدلى نائب رئيس الوزراء المتحدث بإسم الحكومة بكر بوزداغ بتصريحات و أجاب على الأسئلة الموجهة إليه خلال مشاركته في برنامج بثته إحدى قنوات التلفزة التركية على الهواء مباشرةً.

و جدد بوزداغ تأكيده على أن الإستفتاء غير المشروع الذي أجرته الإدارة الإقليمية الكردية العراقية في الخامس و العشرين من سبتمبر/أيلول الماضي هو بحكم اللاشيء بالنسبة لتركيا و القانون الدولي.

و أفاد بوزداغ أنه على الرغم من التحذيرات الموجهة إليها أقدمت الإدارة الإقليمية الكردية العراقية على هذه الخطوة مشيراً إلى أن تركيا قيّمت ما يمكن القيام به بهذا الشأن في إجتماعي مجلس الأمن القومي و مجلس الوزراء و رسمت خارطة طريق بهذا الصدد و قدَمت موعد تمديد التفويض الممنوح للحكومة من قبل مجلس الأمة بشأن القيام بعمليات ما وراء الحدود و بدأت بإجراء مناورات قرب الحدود.

وأعاد نائب رئيس الوزراء بوزداغ إلى الأذهان وقف الرحلات الجوية إلى مطاري أربيل و السليمانية و الإعلان عن كون الحكومة المركزية العراقية المخاطب الوحيد لتركيا، و قال "إن حكومتنا و دولتنا إتخذت القرار بشأن ماهية و زمان الخطوات التي ستقدم عليها تبعاً للموقف القادم للإدارة الإقليمية الكردية العراقية. و سيتم الإقدام على هذه الخطوات الواحدة تلو الأخرى في حال عدم حصول تغيير في موقف هذه الإدارة".

ورداً على سؤال حول المناورات المستمرة قرب الحدود العراقية و إحتمال دخول قوات تركية إلى منطقة عفرين السورية أفاد بوزداغ أن جميع الأحداث الجارية في العراق و سوريا لها صلة مباشرة بالأمن القومي التركي و تتضمن مخاطر جسيمة جداً بالنسبة للأمن القومي لتركيا.

و أعاد نائب رئيس الوزراء بكر بوزداغ إلى الأذهان تحرك الولايات المتحدة الأمريكية بالتعاون مع تنظيم PYD/ YPGذراع تنظيم (بي كي كي) الإرهابي الإنفصالي في سوريا و دعا الإدارة الأمريكية إلى العدول عن هذا الخطأ.

و أوضح بوزداغ إن من أحد أهداف تنظيمي PYD/ YPGو (بي كي كي) هو إقامة معبر للإرهاب في شمال سوريا ، و أضاف " لن نسمح بإقامة مثل هذا المعبر الإرهابي إلى الجوار منا. و إن أي تغيير يحصل في شمال سوريا من خلال فرض الأمر الواقع سوف لن يجلب إلى المنطقة سوى الكارثة".



اخبار ذات صلة