رد فعل رئاسة الجمهورية التركية إزاء أقوال ميركل بشأن " عدم تجديد إتفاقية الوحدة الجمركية مع تركيا"

المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إبراهيم كالن ينتقد أقوال المستشارة الألمانية ميركل مؤكداً على أن إستخدام الاقتصاد مادةً للإبتزاز السياسي هو سلوك غير صحيح

رد فعل رئاسة الجمهورية التركية إزاء أقوال ميركل بشأن " عدم تجديد إتفاقية الوحدة الجمركية مع تركيا"

 

أعربت رئاسة الجمهورية التركية عن رد فعلها إزاء أقوال المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي دعت فيها إلى " عدم تجديد إتفاقية الوحدة الجمركية مع تركيا".

وفي مؤتمر صحفي عقده في أنقرة ذكر المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إبراهيم كالن إن إستخدام الاقتصاد مادةً  للإبتزاز السياسي هو سلوك غير صحيح منتقداً أقوال و موقف المستشارة الألمانية ميركل.

و أشار المتحدث كالن إلى أنه من الخطأ إتخاذ ميركل وضعاً تكاد أن تُصدر من خلاله التعليمات لمؤسسات أو دول الإتحاد الأوروبي ، و قال " إن مساعي السلطات الألمانية لنشر التوتر القائم بين تركيا و المانيا في عموم أوروبا هو دليل على عجز تلك السلطات.و نحن لا نرغب في حصول توتر بيننا و بين المانيا أو أية دولة أوروبية أخرى".

و أوضح المتحدث كالن أن مثل هذه التصريحات لا تنفع شيئاً و لا تنسجم مع إدارة الدولة مؤكداً على إستمرار تدفق الإستثمارات الألمانية الجديدة إلى تركيا بلا إنقطاع.

و أفاد كالن أن الوحدة الجمركية عبارة عن إتفاقية قائمة على أساس الربح المتبادل و قال "في حال عرقلة أو تعليق أو إلغاء هذه الإتفاقية ، فإن ذلك لن يلحق الضرر بتركيا فحسب بل بالإتحاد الأوروبي أيضاً".

من ناحية أخرى و رداً على أحد الأسئلة ذكر المتحدث إبراهيم كالن أن وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يعتزم على زيارة تركيا خلال الأيام القادمة.



اخبار ذات صلة