جاووش أوغلو: الشطر القبرصي الرومي ينزلق باتجاه الشعبوية شيئاً فشيئاً مع اقتراب الانتخابات

أجرى وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو تقييماً لآخر المستجدّات، حيث تطرٌّق إلى لقاء أمس مع الجانب الرومي في إطار المفاوضات القبرصية

جاووش أوغلو: الشطر القبرصي الرومي ينزلق باتجاه الشعبوية شيئاً فشيئاً مع اقتراب الانتخابات

قال وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو إن الشطر القبرصي الرومي ينزلق باتجاه الشعبوية شيئاً فشيئاً مع اقتراب الانتخابات.

وأجرى وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو تقييماً لآخر المستجدّات في محطة تلفزيونية خاصة.

وقال جاووش أوغلو:

"اتصلت برئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أكينجي قبل يوم من لقاء أمس حول مفاوضات القضية القبرصية. وذكر لي أن هناك تفاهماً حول خارطة الطريق التي سيجري العمل بموجبها. إن الإعلان المشترك بتاريخ 11 شباط/ فبراير 2014 هو إطار لهذه المفاوضات. وهناك ستة فصول رئيسية. اثنان منها يخصّان الأمن وفصل واحد يخصّ الأرض. وسيتم تقييم هذه الأمور في المؤتمر الخُماسي الأخير. وهناك مواضيع لا تزال عالقة حول القضايا الأربعة الأخرى،  وسيتم التباحث حولها وإغلاقها. حيث لم نتمكن من الحصول على نتائج في اجتماع أمس بسبب الاقتراحات الغريبة التي تقدّم بها الجانب الرومي. حتى إن الجانب الرومي لا يرغب في الحديث حول المواضيع العالقة في الفصول الأربعة. والسبب أن السادة يقولون دعونا أولاً نكمل المؤتمر ونجد حلولاً لمشاكل الضمان والارض. وبذلك فإن السادة سيرتاحون في يومهم الأول، والسادة بالمقابل سيُسدُون إلينا معروفاً في موضوع تداول الرئاسة والقضايا الإدارية. وبالطبع فإن الجانب التركي رفض هذه الأفكار السخيفة. إن الجانب الرومي في مُقبل على الانتخابات. وبدأت الشعبوية تبرز بشكل واضح. وقد بدأ أناستاسياديس بطرح هذه المقترحات الغريبة وإن كان يرغب في الحلّ. حيث انزلق باتجاه الشعبوية في طريقه إلى الانتخابات. نحن نتابع الأمور عن كثب ولكنّ الجانب الرومي بدأ بالتقاعس مرّة أخرى".    



اخبار ذات صلة