رئيس الجمهورية أردوغان سيلتقي بالرئيس الأمريكي ترامب خلال زيارته لواشنطن للفترة 16- 17 من مايو/آيار

رئيس الجمهورية أردوغان يقيّم الموقف الغربي في الآونة الأخيرة حيال تركيا مشيراً بالأمثلة إلى إنجرار الدول الأوروبية بسرعة نحو النازية والفاشية

رئيس الجمهورية أردوغان سيلتقي بالرئيس الأمريكي ترامب خلال زيارته لواشنطن للفترة 16- 17 من مايو/آيار

 

ذكر رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان أنه سيلتقي بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته لواشنطن خلال الفترة بين السادس عشر والسابع عشر من مايو/آيار المقبل.

و في حوار  أجرته  معه قناة تلفزيون " A News" أفاد رئيس الجمهورية أردوغان أنه وجد الإدارة الأمريكية الجديدة أكثر صدقاً من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما بشأن تسليم رأس تنظيم فتح الله الإرهابي إلى تركيا و قال " إن رأس هذا التنظيم الذي قال بأنه يدير 170 بلداً من مقر إقامته في بنسلفانيا سيحاسبونه على الأرجح على ذلك".

و أوضح رئيس الجمهورية أردوغان أنه في نتيجة الإستفتاء على التعديل الدستوري الذي جرى في السادس عشر من إبريل/نيسان الجاري سيتم الإنتقال عام 2019 إلى النظام الحكومي الجديد.

و قيّم رئيس الجمهورية أردوغان الموقف الغربي في الآونة الأخيرة حيال تركيا مشيراً بالأمثلة إلى إنجرار الدول الأوروبية بسرعة نحو النازية و الفاشية.

كما عرض رئيس الجمهورية أردوغان بعض الصور المتعلقة بفريق المراقبين الذي أرسلته منظمة الأمن و التعاون في أوروبا إلى تركيا لمراقبة الإستفتاء الشعبي مبيناً أن لهؤلاء المراقبين صلة وثيقة بتنظيم (بي كي كي) الإرهابي و قال إن منظمة الأمن و التعاون في أوروبا فقدت مصداقيتها.

و أكد رئيس الجمهورية أردوغان على أن تركيا تكافح الإرهاب بكل حزم مشيراً إلى أنه تم القضاء على نحو 11 ألف إرهابياً خلال 20 شهراً.

و تطرق رئيس الجمهورية أردوغان إلى التوتر الذي حصل في العلاقات بين تركيا و الإتحاد الأوروبي مشدداً على أنه ينبغي على الإتحاد اللجوء أولاً إلى ترك الرياء و الكذب و التحلي بالصدق و النزاهة و قال إنه لو دعت الضرورة يمكن الذهاب إلى إجراء إستفتاء شعبي بشأن عضوية تركيا في الإتحاد الأوروبي.

و أردف  رئيس الجمهورية أردوغان قائلاً " إن تركيا نمت خلال الأعوام الـ 14 أو الـ 15 الأخيرة بمقدار ثلاثة أضعاف. فهل إن هذا النمو تحقق بدعم من الإتحاد الأوروبي؟ إن تركيا باتت متمتعة بالإمكانيات و القدرات الكافية لتحديد مصيرها بنفسها".

و دعا رئيس الجمهورية أردوغان الإتحاد الأوروبي إلى التحلي بالصدق و الإخلاص و أضاف " إنكم تُعينون مراقبين من الإرهابيين و تطلبون منهم إعداد التقارير. فمثل هذا الفهم لن يحظى بالقبول من جانبنا. و جميع التقارير التي أعددتموها حتى اليوم عبارة عن تقارير أيديولوجية و سياسية أردتم من خلالها إبقاء تركيا محكومة. غير أن المسيرة القادمة سوف لن تكون هكذا".



اخبار ذات صلة