اعتراف من المملكة العربية السعودية

بمقتل الصحفي السعودي خاشقجي

اعتراف من المملكة العربية السعودية


أعلنت المملكة العربية السعودية في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، وفاة الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول إثر "شجار" واشتباك بالأيدي مع أشخاص سعوديين كانوا يناقشونه بشأن عودته للمملكة.

وحسب خبر نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، فإن التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في موضوع اختفاء المواطن جمال بن أحمد خاشقجي أظهرت أن المناقشات التي تمت بينه وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي مما أدى إلى وفاته.

وأشارت الوكالة الى أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أمر النائب العام بإجراء التحقيقات في قضية مقتل خاشقجي.

وأوضحت الوكالة : "قامت النيابة العامة بالتحقيق مع عدد من المشتبه بهم بناءا على المعلومات التي قدمتها السلطات التركية للفريق الأمني المشترك لمعرفة ما إذا كان لدى أي منهم معلومات أو له علاقة فيما حدث حيث كانت المعلومات التي تنقل للجهات الأمنية تشير إلى مغادرة المواطن جمال خاشقجي القنصلية. وتنفيذا لتوجيهات القيادة بضرورة معرفة الحقيقة بكل وضوح وإعلانها بشفافية مهما كانت، فقد أظهرت التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة قيام المشتبه بهم دون تحديد هوياتهم، بالتوجه إلى إسطنبول لمقابلة المواطن جمال خاشقجي وذلك لظهور مؤشرات تدل على إمكانية عودته للبلاد".

وقالت إن نتائج التحقيقات الأولية كشفت أن المناقشات التي تمت مع خاشقجي أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول من قبل المشتبه بهم لم تسر بالشكل المطلوب وتطورت بشكل سلبي أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي بين بعضهم وبين خاشقجي، وتفاقم الأمر مما أدى إلى وفاته ومحاولتهم التكتم على ما حدث والتغطية على ذلك.

وأشارت إلى أنه لا تزال التحقيقات في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمتها والبالغ عددهم 18 شخصاً من الجنسية السعودية معربا عن بالغ أسف المملكة لما آلت إليه الأمور من تطورات مؤلمة.

وبالتوازي، أصدر العاهل السعودي الملك بن عبد العزيز، قرارات بإعفاء خمسة مسؤولين سعوديين من مناصبهم هم أحمد بن حسن بن محمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة، وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي، وثلاثة ضباط كبار بالاستخبارات السعودية هم مساعد رئيس الاستخبارات العامة لشؤون الاستخبارات اللواء الطيار محمد بن صالح الرميح، ومساعد رئيس الاستخبارات العامة للموارد البشرية اللواء عبدالله بن خليفة الشايع، ومدير الإدارة العامة للأمن والحماية برئاسة الاستخبارات العامة اللواء رشاد بن حامد المحمادي.

كما أعلنت السلطات السعودية تشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول.

وتقوم اللجنة بتقييم الإجراءات والأساليب والصلاحيات المنظمة لعملها، والتسلسل الإداري والهرمي بما يكفل حسن سير العمل وتحديد المسؤوليات.

الى جانب ذلك أشادت السلطات السعودية بالتعاون المميز من قبل تركيا بقيادة رئيس الجمهورية رجب طيب أرودغان الذي أسهم "بشكل هام" في مسار التحقيقات بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وحسب مصدر في الخارجية السعودية، أن حكومة المملكة العربية السعودية تثمن التعاون المميز الذي أبدته حكومة تركيا الشقيقة بقيادة فخامة رئيس الجمهورية رجب طيب أرودغان التي ساهمت جهودها وتعاونها بشكل هام في مسار التحقيقات بشأن مقتل المواطن جمال خاشقجي".

وأوضحت المصادر ذاتها أن موضوع اختفاء المواطن جمال بن أحمد خاشقجي أثار اهتمام المملكة على أعلى المستويات وللملابسات التي أحاطت باختفائه، وعليه فقد اتخذت المملكة الإجراءات اللازمة لاستجلاء الحقيقة وباشرت بإرسال فريق أمني إلى تركيا بتاريخ 6 أكتوبر/ تشرين الأول للتحقيق والتعاون مع الأجهزة النظيرة في تركيا".


 


الكلمات الدلالية: المملكة العربية السعودية

اخبار ذات صلة