مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تدعو مصر

بمراجعة مصر احكام الإعدام الصادرة بحق العشرات في القضية المعروفة إعلاميا بـ"فض اعتصام رابعة "

مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تدعو مصر

 

أعربت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، امس عن أملها في مراجعة مصر احكام  الإعدام الصادرة بحق العشرات في القضية المعروفة إعلاميا بـ"فض اعتصام رابعة ".

جاء ذلك في البيان الخطي الصادر من قبل الرئيسة الجديدة للمفوضية الأممية ورئيسة تشيلي السابقة ميشيل باشليه التي تشغل مهام منصبها منذ أغسطس / آب الماضي خلفا للأردني زيد رعد بن الحسين.

وكانت قد أصدرت محكمة جنايات القاهرة، حكما أوليا بإعدام 75 متهما بينهم قيادات بجماعة "الإخوان المسلمين"، في القضية التي تعود أحداثها لعام 2013.

وأبدت "باشليه" قلقها الشديد من إصدار أحكام الإعدام، دون إجراء محاكمة عادلة وهو اتهام عادة ما تنفيه السلطات المصرية التي تتمسك باستقلالية القضاء ونزاهته.

وبحسب البيان، اعتبرت المسؤولة الأممية أن تنفيذ هذه الأحكام سيكون إجهاضا للعدالة معربة عن أملها في مراجعة مصر تلك الأحكام وفق قواعد العدالة الدولية.

وأعربت الرئيسة الجديدة للمفوضية الأممية، ان القضية التي تمت فيه محاكمة 739 شخصا منهم 300 محبوس 439 غيابيًا، أدت الى انتقادات واسعة لافتة الانتباه الى التناقض الكبير مع اصدار قانون جديد يحمي عناصر الامن المتورطة في احداث ميدان الرابعة.

وأشارت المسؤولة الأممية، الى انه من الواجب ان يطبق العدل بشكل متساوي على الجميع.  

هذا ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية بشأن مطالب "باشليه".

ومن بين الصادر بحقهم حكم الإعدام قيادات بارزة بجماعة الإخوان المسلمين منهم عصام العريان، وعبد الرحمن البر، ومحمد البلتاجي.

وبخلاف "الإعدامات" أصدرت المحكمة أحكاما بحق عشرات المتهمين في القضية ذاتها، تراوحت بين السجن 5 أعوام إلى السجن المؤبد (25 عاما).

ويعد الحكم أوليا قابلا للطعن عليه أمام محكمة النقض خلال 60 يوما من صدور أسباب الحكم بالنسبة للمتهمين الحضورية .

أما الغيابي فانه حال القبض عليه أو تسليم نفسه للشرطة يتم تلقائيًا إعادة إجراءات محاكمة من جديد أمام المحكمة التي أصدرت حكمها المتقدم.

وللمتهمين درجة تقاضٍ واحدة أمام محكمة النقض وهي من تتصدى للقضية في حال قبول النقض.

وفي 14 أغسطس / آب 2013، فضت قوات من الجيش والشرطة بالقوة، اعتصامين لأنصار محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب بمصر بميداني النهضة ورابعة.

و حسب "المجلس القومي لحقوق الإنسان" الرسمي في مصر، فان الفض أسفر عن سقوط 632 قتيلًا منهم 8 رجال شرطة، في الوقت الذي قالت فيه منظمات حقوقية محلية ودولية غير رسمية إن أعداد الضحايا تجاوزت ألف قتيل.

 


الكلمات الدلالية: مصر

اخبار ذات صلة