مقتل ألف و109 مدنيين خلال عام واحد جراء هجمات قوات نظام الأسد وروسيا ضد منطقة خفض التصعيد في إدلب

الشبكة السورية لحقوق الإنسان تنشر تقريراً حول حصيلة هجمات نظام الأسد وروسيا ضد المواقع السكنية في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب

مقتل ألف و109 مدنيين خلال عام واحد جراء هجمات قوات نظام الأسد وروسيا ضد منطقة خفض التصعيد في إدلب

أفيد أن ألف و109 مدنيين قُتلوا خلال عام واحد جراء الهجمات التي نفذتها قوات نظام الأسد وروسيا ضد منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية.

فقد أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً حول هجمات نظام الأسد وروسيا ضد المواقع السكنية في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب.

وجاء  في التقرير أن هجمات قوات النظام و روسيا ضد منطقة خفض التصعيد في إدلب أسفرت خلال الفترة بين مايو/آيار من عام 2017 و حتى الآن عن مقتل ألف و 109 مدنيين من بينهم 255 طفلاً و 209 نساء.

و أشار التقرير إلى أن قوات النظام و إيران المدعومة جواً من قبل روسيا لجأت منذ سبتمبر/أيلول من العام الماضي إلى تصعيد هجماتها ضد المواقع السكنية في منطقة خفض التصعيد.

و أوضح التقرير أن هذه الهجمات طالت 233 موقعاً من بينها مدارس و أسواق و مراكز صحية.

و أكد التقرير على إستخدام الأسلحة المحرمة في بعض الهجمات و قال إنه تم إستخدام البراميل المتفجرة 752 مرة و السلاح الكيميائي مرة واحدة و القنابل العنقودية 19 مرة و الأسلحة الحارقة 16 مرة.

و دعا التقرير النظام و الداعمين له إلى وضع حد للهجمات المستهدفة للمدنيين و مقاضاة المسؤولين عن هذه الهجمات في المحكمة الجنائية الدولية.



اخبار ذات صلة