إطلاق حملة لإنقاذ الغوطة الشرقية

نشطاء سوريون يطلقون حملة جديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنيت للفت الانتباه الى الأزمة الانسانية في الغوطة الشرقية المحاصرة

إطلاق حملة لإنقاذ الغوطة الشرقية

أطلقت حملة أخرى عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنيت للفت الانتباه الى الكارثة في الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل نظام الأسد.

أعلن نشطاء سوريون عن اطلاقهم حملة جديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنيت للفت الانتباه الى الأزمة الانسانية في الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل نظام الأسد منذ 5 سنوات في العاصمة دمشق.

ان مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يدعمون الحملة تحت ملصق (#ٍSaveGhouta)، كتبوا عبارة "أنقذوا الأطفال والمرضى والمدنيين في الغوطة الشرقية" وعبارة "أنقذوا الغوطة من الأسد" وعبارة "تتواصل المجازر، أنقذوا الغوطة.

يشار الى أن النشطاء كانوا قد أطلقوا حملات مماثلة سابقا، للفت الانتباه الى الهجمات بالأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية، وأحوال الأطفال الذين تأثروا بالحرب سلبا.

وكانت الغوطة الشرقية قد أدرجت تحت منطقة خفض التوتر في عملية استانا، غير أن نظام الأسد كثف الحصار عليها منذ نيسان / أبريل الماضي وشدد الهجمات عليها في الأشهر الأخيرة.

وينتظر آلاف المرضى وأحوال المئات منهم خطيرة، الاجلاء من المنطقة التي تتفاقم الحالة فيها. وتوفي العديد من الأطفال والرضع في الغوطة الشرقية نتيجة نقص الغذاء والأدوية.



اخبار ذات صلة