تركيا تواصل مساعيها لاعادة الاثار التاريخية المهربة الى الخارج

لجنة تقصي التراث الثقافي تتوجه الى المانيا وفرنسا وانجلترا والدنمارك

تركيا تواصل مساعيها لاعادة الاثار التاريخية المهربة الى الخارج

 

 

تواصل تركيا استقصاء اثار "الاثار التاريخية" التي هُربت الى الخارج.

اذ ستتوجه لجنة تقصي التراث الثقافي في مجلس الامة التركي الكبير الى المانيا وفرنسا وانجلترا والدنمارك بشأن الاثار التاريخية البيزنطية و السلجوقية والعثمانية التي هُربت الى هناك.

ومن بين الاثار التي هربت الى الخارج محراب جامع بي حكيم في قونيا وخزف ضريح سليم الثاني وفسيفساء زيوغما الى جانب العديد من الاثار التاريخية الاخرى.

والاثار التاريخية التي هربت الى الخارج موجودة في 17 دولة مختلفة، واعمال اعادتها متواصلة اما بالطرق القانونية او بالطرق الدبلوماسية.


الكلمات الدلالية: الاثار التاريخية

اخبار ذات صلة