الصراع على السلطة في العراق

تقييم أعده جان أجون أحد باحثي وقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية

الصراع على السلطة في العراق

لم يتم تشكيل حكومة على الرغم من مرور أربعة أشهر على الانتخابات العراقية. وتتواصل الجهود التي تبذلها الأحزاب السياسية في العراق لتشكيل ائتلاف وحكومة. واتخذ تحالف سائرون بقيادة مقتدى الصدر، الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات، خطوات مهمة لتشكيل الحكومة. وأعلن تحالف سائرون بقيادة مقتدى الصدر، وتحالف النصر بقيادة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وتيار الحكمة بقيادة عمار الحكيم، وائتلاف الوطنية بقيادة اياد علاوي، أنهم شكلوا ائتلافا رباعيا لتشكيل الحكومة. كما انضمت بعض الأحزاب السنية وحركة الجيل الجديد الكردية إلى الائتلاف. ولكن البرلمان العراقي الذي عقد جلسته الثانية من أجل تشكيل الحكومة، قام بتأجيل الجلسة الى 15 سبتمبر / أيلول لعدم حضور عدد كاف من النواب. ومن جهة أخرى أعلن رئيس الوزراء العراقي السابق وزعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، وزعيم ائتلاف الفتح هادي العامري، أنهما شكلا ائتلافا. ووفقا للدستور العراقي، يتم تعيين أكبر ائتلاف لتشكيل الحكومة، ومن المحتمل أن الائتلاف الذي يرأسه الصدر هو الذي سيفوز بالائتلاف.

سنقدم الآن لحضراتكم تقييما أعده جان أجون أحد باحثي وقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية (ستا) تحت عنوان: الصراع على السلطة في العراق.

وفقا للدستور العراقي، يجب انتخاب سني رئيسا للبرلمان العراقي في الجلسة الأولى لتشكيل الحكومة الجديدة. ومن أبرز الأسماء التي تذكر لرئاسة الجمهورية العراقية هي محافظ الأنبار محمد الحلبوسي، ونائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي، ومحمد تميم، ورشيد العزاوي، وأحمد الجبوري، وطلال الزوبعي. وأما أكبر حزبين كرديين، الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني فاختارا البقاء مستقلين طوال هذه العملية، وقاطعا جلسة المجلس.

ان عملية تشكيل الحكومة في العراق تتأثر بمعادلات داخلية وخارجية عديدة. ومن الملاحظ أن هناك انقسامات سياسية وطائفية وعرقية بين العديد من القطاعات المختلفة في العراق. وعلاوة على ذلك، فإن التنافس بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران له تأثير كبير على السياسة في العراق. ان رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي المدعوم من قبل إيران، وائتلاف الفتح الذي أسسه الحشد الشعبي المدعوم من قبل إيران، لهما مكانة كبيرة في السياسة العراقية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن كون الحشد الشعبي كيانا عسكريا من شأنه أن يضفي قوة عسكرية إلى الائتلاف المدعوم من قبل إيران فضلا عن القوة السياسية. ومن خلال كيان مشابه لحزب الله في لبنان، تحاول إيران تأمين مجال نفوذها في العراق.

ومن ناحية أخرى، تحاول الولايات المتحدة الأمريكية الحد من إيران في العراق. وان دبلوماسية المكوك التي يقوم بها مبعوث الرئيس الأمريكي إلى التحالف الدولي ضد داعش، بريت ماكغورك، بين السياسيين العراقيين، لها تأثير في الجهود الرامية إلى تشكيل الحكومة. وهناك ادعاء بأن بريت ماكغورك أجرى مباحثات مع الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، فمنع الحزبين الكرديين من التحرك مع الائتلاف المدعوم من قبل إيران. وتدعم الولايات المتحدة الأمريكية، الائتلاف الرباعي المألف من قبل تحالف سائرون بقيادة مقتدى الصدر، وتحالف النصر بقيادة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وتيار الحكمة بقيادة عمار الحكيم، وائتلاف الوطنية بقيادة اياد علاوي. ولكنه بشكل خاص أن التصريحات السلبية التي أدلى بها مقتدى الصدر حول الولايات المتحدة الأمريكية، تظهر أن العلاقات ليست خالية من المشاكل.

وثمة عامل آخر يجعل الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة في العراق مهمة فهي الكفاح الذي تجريه تركيا ضد الإرهاب. وإن القوات المسلحة التركية التي تواصل عملية العزم في شمال العراق ضد كيان منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية، تلقي السيطرة على الملاجئ والمخابئ والطرق التي كانت تستخدمها منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية. وعلاوة على هذا أنه يتم اجراء عمليات خاصة ضد منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية في سنجار، كما يتم قصف الأهداف المعينة لمنظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية. ومن الجدير بالذكر أنه تم القضاء على مسؤول مزعوم لمنظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية في المنطقة في عملية عسكرية نفذها جهاز الاستخبارات التركية والقوات المسلحة التركية بالطائرات المسيرة المسلحة.

وان الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة في العراق، قد تؤثر سلبا على الكفاح الذي تجريه تركيا ضد الإرهاب. وانه من المحتمل أن يتوسع إطار العمليات العسكرية التي تجريها تركيا ضد منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية بعد المباحثات التي ستجري بين تركيا والحكومة العراقية في حال تشكيل الحكومة العراقية. ومن المتوقع أن تركيا ستضغط على العراق ولا سيما الحكومة المركزية العراقية لكي تتحرك ضد وجود منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية في سنجار، والمصادر المالية للمنظمة الإرهابية.



اخبار ذات صلة