المشاريع الدفاعية الوطنية التركية 11

تقييم تاركان زنغين مدير دائرة التدريب بالنقابة التركية لعمال قطاع الصناعات الحربية

المشاريع الدفاعية الوطنية التركية 11

 

تواصل تركيا إلقاء الخطوات الهامة واحدة تلو الأخرى في مجال الصناعات الدفاعية. فلا يكاد يمر شهر دون تحقيق النجاحات في بعض المشاريع الهامة أو إنجاز الإختبارات لبعض المنتجات الدفاعية بنجاح أو إقامة مراسم إبرام عقود تنفيذ مشاريع دفاعية هامة جديدة. وشاهدنا خلال الأيام العشرة الأولى من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بعض المشاريع الجديدة في هذا المجال. ففي الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2018 تم بنجاح بريادة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان إختبار منظومة الرأس الحربي (هابراس) ومنظومة (بولات) ومشروع المنظومة الإشعائية. وفي حفل إفتتاح البنية التحتية لتطوير التكنولوجيا الوطنية الذي تم خلاله هذه الإختبارات أعطى رئيس الجمهورية أردوغان بشائر هامة في مجال الصناعات الدفاعية. وفي الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني سُلمت إلى قيادة القوات البحرية التركية الطراد " بورغاز آدا" الذي يعتبر الطراد الثالث الذي تم إنتاجه ضمن إطارمشروع السفينة الوطنية MİLGEM. وفي الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وقَّعت رئاسة الصناعات الدفاعية على العقد الإطاري لبرنامج تطوير محرك نفاث متميز للطائرة القتالية الوطنية. أما في التاسع من الشهر الجاري فقد تم التوقيع على عقد الإنتاج المتسلسل لـ 250 دبابة من طراز " آلتاي" التي ستُسلم الدفعة الأولى منها إلى القوات المسلحة التركية بعد 18 شهراً. إن هذه النشاطات التي حصلت خلال فترة قصيرة تُظهر المراحل التي بلغتها تركيا في قطاع الصناعات الدفاعية.

 وهذا تقييم حول هذا الموضوع بقلم تاركان زنغين مدير دائرة التدريب بالنقابة التركية لعمال قطاع الصناعات الحربية.

 

أدلى رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان بتصريحات هامة خلال مشاركته في المراسم المتعلقة بتدشين مشاريع تطوير التقنيات الوطنية وإفتتاح منشآت البنى التحتية في هذا المجال ومتابعته للكثير من الإختبارات الناجحة الجارية في هذا المضمار. وتحدث أردوغان في هذه التصريحات قائلاً " إلتقينا اليوم هنا من أجل إفتتاح البنى التحتية لمشاريع تطوير التقنيات الوطنية الهامة واختبار المشاريع الصناعية. وبهذا نضمن بقاء التصاميم الهامة والخزين المعلوماتي والمبالغ الطائلة في داخل البلاد. ومع دخول منظومة (هابراس) الخدمة سيتمتع قطاع الصناعات الدفاعية في تركيا بمميزات لا تتمتع بها سوى عدد محدود من الدول. ومن أحد النتاجات بهذا الصدد هو منظومة (بولات) للحماية الفاعلة المنطوية على أهمية حيوية بالنسبة لسلاح الدبابات. والنتاج المتميز الآخر لصناعاتنا الدفاعية وتقنياتنا المحلية هو تطوير المنظومة الليزرية عالية القوة التي تسمى إختصاراً بالمنظومة الإشعاعية. وهذه المنظومة التي حققت نجاحاً باهراً في إختباراتها الأولية ستستخدم في الفترة المقبلة في الطائرات والسفن". كما أعطى رئيس الجمهورية أردوغان بشرى بدء الأعمال المتعلقة بإقامة منظومة الدفاع الجوي الإقليمية الوطنية بعيدة المدى التي أطلق عليها إسم SİPER وقال إن الدفعة الأولى من هذه المنظومة ستسلم إلى القوات المسلحة عام 2021.

 

إن السفن المحلية التركية الأولى ضمن إطار مشروع السفينة الوطنية MİLGEM كانت قد صُنعت في حوض بناء السفن بمدينة إسطنبول التابع للقطاع العام. والسفينة الثالثة التي أنتجب في إطار المشروع هي الطراد " بورغاز آدا" الذي سُلم إلى القوات البحرية التركية في حفل نُظم يوم الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بحضور رئيس الجمهورية أردوغان. ويبلغ طول هذا الطراد 99.5 متراً وعرضه 14.4 متراً ووزنه 2400 طناً، وله القدرة على البقاء في البحر عشرة أيام و قطع مسافة 6 آلاف و 485 كيلومتراً دون الحاجة للتزود بالوقود. و يمكن إستخدام الطراد " بورغاز آدا" في العديد من المهام من قبيل القتال السطحي و الحرب الدفاعية ضد الغواصات و الدفاع الجوي و الرصد و الإستطلاع و القيادة و الحرب الدفاعية غير المتناظرة. في غضون ذلك دشّن رئيس الجمهورية أردوغان خلال نفس الحفل أعمال إنتاج الغواصة " آيدن ريّس" وهي طراز حديث من الغواصات. و هذه الغواصة ستكون قادرة على عبور المحيط و الوصول إلى أمريكا و العودة بدون الحاجة للتزود بالوقود. و بفضل قدرتها على السير بلا ضوضاء فإنها ستساهم في زيادة الفاعلية القتالية للقوات البحرية التركية. وسيبلغ طول هذه الغواصة 68 متراً وارتفاعها 13 متراً ووزنها ألف و850 طناً.

 

كما من المعلوم إستمرار مشروع الطائرة القتالية الوطنية المصممة على نحو متميز. ومن خلال هذا المشروع يتم السعي لتلبية إحتياجات قيادة القوات الجوية التركية إلى الطائرات القتالية لما بعد ثلاثينات القرن الحالي. و تم في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري التوقيع في رئاسة الصناعات الدفاعية على العقد الإطاري لبرنامج تطوير محرك نفاث متميز للطائرة القتالية الوطنية. و بهذا بدأت مسيرة تطوير هذا المحرك بقدرات محلية.

 

 

 

من ناحية أخرى كانت الأعمال متواصلة منذ فترة طويلة من أجل إكساب القوات المسلحة التركية دبابات وطنية حديثة تلبي إحتياجاتها الراهنة. و ضمن هذا الإطار وقَّعت رئاسة الصناعات الدفاعية في التاسع من الشهر الجاري على عقد الإنتاج المتسلسل للدبابة الوطنية من طراز " آلتاي". و بموجب هذا العقد تقرر إنتاج 250 دبابة من هذا الطراز. ومن المستهدف أن يتم تسليم  الدبابة الأولى منها إلى القوات البرية التركية بعد 18 شهراً.و ستكون الدبابة "آلتاي" أول دبابة قتالية رئيسية تركية محلية الصنع. و ستتحول هذه الدبابة إلى أحد أهم الأسلحة الميدانية للقوات المسلحة التركية بفضل قوتها النارية الهائلة و قدرتها على إصابة أهدافها بدقة فائقة  و قابليتها العالية على الحركة و المناورة. و ستكون الدباية "آلتاي" مزودة بتدريع متميز و بمنظومات تحمي أفراد طاقمها من التهديدات الكيميائية و البيولوجية و الإشعاعية و النووية.

 

 



اخبار ذات صلة