• معرض فيديو

التيار التركي

تقييم أعده جان أجون أحد باحثي وقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية

التيار التركي

قبل بضعة أيام تم دشين القسم البحري من خط أنابيب "التيار التركي" بمشاركة كل من رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وفي المراسم التي أقيمت في اسطنبول، أكد زعيما البلدين على التعاون المتزايد بين البلدين خلال كلماتهما. ويعتبر مشروع التيار التركي، خطوة هامة ضمن إطار الخطط التركية الرامية لتحويل تركيا الى مركز للطاقة. وهكذا، خلال خطواتها التي تتخذها ضمن سياسات الطاقة، تقوم تركيا بتوطيد مكانتها، وتنويع احتياجاتها من الطاقة من خلال مشروع "تاناب" الذي سينقل الغاز الأذربيجاني إلى تركيا ثم إلى أوروبا فضلا عن خط "جيهان" الذي سينقل النفط العراقي الى العالم.

سنقدم الآن لحضراتكم تقييما أعده جان أجون أحد باحثي وقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية (ستا)، تحت عنوان: التيار التركي.

ان مشروع التيار التركي الذي تم عرضه لأول مرة من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في شهر ديسمبر عام 2014، يبدأ من مدينة "أنابا" الروسية وتصل الى "كيييكوي، التركية غربي إسطنبول. وطول التيار التركي في البحر الأسود 930 كم. ومجموع طول التيار التركي 1100 كم. وقام رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان بإطلاق هذا الاسم على هذا المشروع. ويتكون التيار التركي من خطين منفصلين ومتوازيين لبعضهما البعض. ومن المتوقع أن الخط الأول سيلبي احتياجات تركيا من الطاقة من خلال قدرته الاستيعابية المقدرة بـ 15.75 مليار متر مكعب سنويا. وأما الخط الثاني فمن المخطط تمديده الى أوروبا في المراحل القادمة. وهذا يعني أنه سيتم نقل 31.5 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي عبر التيار التركي.

وأفاد ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، أن هناك دول تريد الانضمام إلى التيار التركي، وأشار الى أنه من الممكن إيصال خط أنابيب الغاز الطبيعي الى 5 دول أوروبية مختلفة من خلال 5 فروع. وعلى سبيل المثال، في تصريحات له، أفاد وزير الطاقة الصربي أنتيج، أنه سيتم تأمين أمن الطاقة لأوروبا في حال امتداد التيار التركي الى صربيا. وقال أنتيج: "ان احتمال نقل 10-15 مليار متر مكعب من الغاز الروسي عبر تركيا الى بلغاريا وصربيا والمجر والنمسا، فرصة مهمة للغاية من حيث ضمان أمن الطاقة. ويوفر المشروع فرصا لتنمية تجارة الغاز والاقتصادات القائمة على الغاز. وان الدول المذكورة ستحصل على أرباح كبيرة نتيجة عبور الغاز الطبيعي من خلال الانضمام الى التيار التركي".

ومن جهة أخرى، ليس من المعلوم المسار الذي سيمتد فيه التيار التركي الى أوروبا بعد تركيا. وبشكل خاص، هناك منافسة بين اليونان وبلغاريا. وأشار رئيس الوزراء اليوناني أليكسس تشيبراس، الى أنه يريد أن يمر التيار التركي عبر اليونان فقال: "إننا نجري أعمالا مكثفة في بروكسل من أجل أن يمر التيار التركي عبر اليونان".

ان التيار التركي يمكن تركيا من احراز التقدم لكي تصبح مركزا للطاقة من جهة، ويوفر لروسيا فرصا لتصدير الغاز الطبيعي الى دول البلقان مباشرة من جهة أخرى. وفي الفترة الماضية تطورت العلاقات بين البلدين في شتى المجالات. ولفت رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان الى العلاقات الاقتصادية المتزايدة بين البلدين فأفاد أن هدف البلدين هو رفع حجم التجارة الى 100 مليار دولار. وفي الوقت نفسه لفتت الصحافة الروسية الى اللقاءات التي جرت بين أردوغان وبوتين، مشيرة الى تعزز العلاقات بين البلدين.

تتعزز العلاقات بين تركيا وروسيا ولا سيما في سياسات الطاقة الا أن هناك مشاكل مهمة في العلاقات. ان قيام روسيا بضم القرم اليها، وموقف روسيا من تتار القرم، والحرب الدائرة في أوكرانيا، والمواقف المختلفة في سوريا قضايا يجب حلها في العلاقات الثنائية. وان البلدين يحاولان أن يتحركا معا بالتنسيق ولا سيما في خصوص القضية السورية وفقا لاتفاق سوتشي ومسار أستانا، إلا أن بعض الاختلافات الأساسية في النهج يمكن أن تخلق مشاكل.


الكلمات الدلالية: التيار التركي

اخبار ذات صلة