• معرض فيديو

نظرة على السياسة الخارجية التركية 09

تقييم بقلم الدكتور جميل دوغاج ايبك عضو الهيئة التدريسية في قسم العلاقات الدولية بجامعة اتاتورك.

نظرة على السياسة الخارجية التركية 09

 

ان العلاقات الدبلوماسية بين تركيا واذربيجان وصلت الى عامها الـ26 . وتتطور العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات. وسنتناول في حلقتنا لهذا الاسبوع العلاقات بين تركيا واذربيجان في ابعادها المختلفة. نقدم لكم تقييما حول الموضوع للدكتور جميل دوغاج ايبك من قسم العلاقات الدولية في جامعة أتاتورك.

فاصل...

لقد مر 26 عاما على التوقيع على المعاهدة المتعلقة بتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين تركيا واذربيجان والتي وقع عليها يوم الرابع عشر من كانون الثاني/يناير 1992. ان الجمهورية التركية كانت اول دولة اعترفت بالجمهورية الاذربيجانية في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 1991 بعد اعلان اذربيجان استقلالها في الثلاثين من اب/اغسطس 1991. اما في عام 2010 فتم التوقيع على معاهدة الشراكة الاستراتيجية والمساعدة المتبادلة. هذه المعاهدة رفعت العلاقات الثنائية الى مستوى التحالف العسكري. وتشير المادة الثانية للمعاهدة الى تشكيل منظور امني ودفاعي مشترك بين تركيا واذربيجان في حال تعرض احدهما لهجوم من دولة او دول اخرى بالاشارة الى المادة الـ51 في الحق الشرعي للدفاع عن النفس  لميثاق الامم المتحدة. وبهدف التوثيق الاكثر للعلاقات الثنائية تم تأسيس الية مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى على مستوى رؤساء الجمهوريات عام 2010. وبهذا فأن العلاقات العسكرية والسياسية وفي مجال الطاقة والمجالات الاخرى ارتقت الى ارفع المستويات.

والتعديل الذي يحمل اهمية بالغة في معاهدة الشراكة الاستراتيجية والمساعدة المتبادلة يقع في اطار المادة السابعة. ووفقا لذلك يجري التنسيق  في السيطرة على القيادة وهيكل القوة بين القوات المسلحة لكلا البلدين. وهذا الوضع يمهد السبيل امام القيام بعملية مشتركة.اذ تجري منذ سنوات مناورات عسكرية مشتركة لتركيا واذربيجان. ونرى في هذه المناورات اكتساب مستويات تكتيكية وعملياتية في امكانيات العملية المشتركة. اضافة الى ذلك هناك صورة ايجابية بشان الوصول الى المستوى الاستراتيجي.

ان الصناعات الدفاعية التركية تدعم التحاف العسكري التركي- الاذربيجاني . والبعد الاهم لهذا الدعم هو تصدير قاذفة الصواريخ التركية المحلية الصنع (ÇNRA)  الى اذربيجان. ونظامي سكاريا وكاسيرغا اتاحت للقوات المسلحة الاذربيجانية مهارات دعم الاطلاق الحرج. ورأينا ذلك في الاشتباكات بين اذربيجان وارمينيا في نيسان/ابريل 2016.

ان الوحدات العسكرية لاذربيجان والمنتشرة في ناخشيفان لها اهمية بالغة. ويقوم الجيش الثالث والتابع للقوات المسلحة التركية بتدريب  هذه الوحدات وتقديم الدعم اللوجستي والاحتياجات المهمة الاخرى لهذه الوحدات. ومناورات ناخشيفان المشتركة لتركيا واذربيجان التي جرت بمشاركة خمسة الاف جندي عام 2017 كانت تطورا مهما في هذا المجال. ان مشروعي خط انبوب النفط الخام باكو - تبليسي – جيهان و خط انبوب الغاز الطبيعي باكو - تبليسي - أرضروم واللذان يتيحان فرصة نقل مصادر الطاقة المستخرجة من بحر قزوين كانا خطوتان مهمتان في نقل العلاقات بين تركيا من علاقات الاخوة الى الشراكة الاستراتيجية. ان حجم التجارة بين البلدين يبلغ حوالي 5 مليار دولار. وهدف البلدان الوصول الى حجم تجارة يبلغ 15 مليار دولار عام 2023. ومشروع تاناب (خط انبوب الغاز الطبيعي ترانس الاناضول) الذي تحول الى مشروع عالمي يخطو بخطوات واثقة لاكتماله. ومع تنفيذ هذا المشروع فأن المكانة الاستراتيجية لاذربيجان وتركيا ستزيد بشكل اكثر.

العلاقات التركية – الاذربيجانية التي شكلت على اسس الثقة والتضامن المتبادلين، تستمر على المحفل الدولي ايضا. ان البلدين يعرضان تعاونا ناجحا ضمن بنية الامم المتحدة ومنظمة الامن والتعاون الاوروبية والمجلس الاوروبي و منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود والمجلس التركي ومنظمة التعاون الاسلامي. من الصعب تفسيرنا للعلاقات الجيدة بين تركيا واذربيجان باية معادلة للعلاقات الدولية.

ان العلاقات التركية – الاذربيجانية هدفها تأسيس الاستقرار والسلام في المنطقة. ان علاقات البلدين لا تشكل خطرا على اية دولة. ان العلاقات التركية – الاذربيجانية تفي تماما بمعني مفهوم "الشراكة الاستراتيجية". ان النجاح والالتحام بين البلدين منذ26 عاما مؤشر على روابط الاخوة التي لا يمكن زعزعتها.

ان مقولة مصطفى كمال اتاتورك في الاجتماع الذي قدم فيه مبعوث اذربيجان الى انقرة ابراهيم ابيلوف اوراق اعتماده في الرابع عشر من تشرين الاول/اكتوبر 1921 والتي كان مفادها "ان فرحة اذربيجان هي فرحتنا وحزنها حزننا" عززت بعد سنوات بمقولة حيدر علييف "نحن امة واحدة ودولتان". ان العلاقات التركية الاذربيجانية تستمر بخطى واثقة بعزم واصرار رئيس الجمهورية اردوغان والرئيس الاذربيجاني الهام علييف.

قدمنا لحضراتكم تقييما حول الموضوع للدكتور جميل دوغاج ايبك من قسم العلاقات الدولية في جامعة أتاتورك.

          

 


الكلمات الدلالية: اذربيجان , تركيا

اخبار ذات صلة