• معرض فيديو

نظرة على السياسة الخارجية التركية 04

تقييم بقلم الدكتور جميل دوغاج ايبك عضو الهيئة التدريسية في قسم العلاقات الدولية بجامعة اتاتورك.

نظرة على السياسة الخارجية التركية 04

 

ان تركيا تواصل الكفاح ضد الارهاب . وفي هذا السياق بدأت تركيا عملية في عفرين ضد منتسبي امتداد تنظيم بي كي كي الارهابي في سوريا وهي عملية "غصن الزيتون" . وفي حلقتنا لهذا الاسبوع سنتناول هذه العملية ونحلل انعكاساتها على السياسة الخارجية التركية.

نقدم لكم تقييما حول الموضوع للدكتور جميل دوغاج ايبك من قسم العلاقات الدولية في جامعة أتاتورك.

فاصل...

ان تركيا كانت تخطط منذ فترة لعملية عسكرية ضد خطر ارهابي قريب منها على حدودها . وقبل فترة قصيرة بدأت تركيا والجيش السوري الحر  بعملية ضد منتسبي تنظيم PKK/YPG الارهابي الانفصالي في عفرين. وبدأت العملية التي كان يُخطط لها منذ فترة طويلة عقب فترة قصيرة من تصريح رئيس الجمهورية رجب طيب اردوغان، اذ بدأت في الساعة الخامسة مساءا بالتوقيت المحلي لتركيا يوم العشرين من كانون الثاني/يناير الجاري. واعلن على الرأي العالمي ان اسم العملية هو "غصن الزيتون". لدى تقييمنا العملية من الناحية العسكرية ، فلا يوجد هناك نقص لتركيا وحلفائها هناك. الى جانب التحشدات داخل الحدود التركية فيوجد هناك افراد الجيش السوري الحر شرق عفرين والجنود الاتراك في جنوبها. ولهذا السبب فأن العملية هنا تجري بشكل مختلف عن عملية الباب. حسب ما فهمناه من الوضع فستكون هناك محاصرة في البدء وثم ستتم عملية التطهير.

ان عفرين الكائنة شمال شرقي سوريا عبارة عن مدينة تابعة لحلب. وتقع في مكان مهم على الخط الحدودي لتركيا. ان  عفرين كانت عبارة عن منطقة يعيش فيها التركمان والاكراد والعرب معا. ولكن مع زيادة نشاط PKK/YPG في المنطقة اُجبر التركمان والعرب على الهجرة. قبل زيادة وجود PKK/YPG في المنطقة كان هناك عدد كبير من التركمان والمناطق السكنية التركمانية في المنطقة. والقرى التركمانية والمناطق السكنية التركمانية واسمائها ومواقعها في عفرين وجوارها على النحو التالي: اعتبارا من ميدان أكبيز على الحدود نحو الجنوب: القرى دلي عثمان وبينديراك ووولي ديلي ودلي اوغلان وغوفاندا وتبة كوي وكورو كوي وبوللو وسوكاللي واتامانلي وعلي فيران وفرفريك وميدانلي اوبا وعلمدار وجاقماق وكوجوك سوكالي واوكسوزلو وغوباك كوي وداغ اوباسي وشيلار اوباسي وديك اوباسي ومغارة. وفي شرق نهر اينجا صو نحو الجنوب من حدود غازي عينتاب: القرى بلبل وبالي كوي وباغ اوباسي ومحمود اوبا وقلعة كوي وزيارت كوي وسرانجي واورتا اوبا واشاغي اوبا وسالكايا وعلي بيغ وكاريشيك وكوناك وخيديرلي وجولاكلي وصاغير اوبا وقورو غول وقاش اوزادي وبه به اوشادي وقورت اوشاتي والكانلي ودوراكلي واليجي وقيزيل باش وكوجوك كارغين وبلان وناز اوشاغي وميدانليك وجورباجي اوغلو وانبارلي. وفي شرق جدول غرجيم المنطقة التي تمتد نحو الحدود التركية: القرى درويش اوبا وكوجوك اتمانلي وقادي كويو ومامالي اوشاغي وعمر اوشاغي وصاري اوشاك وكانتارلي وبيرينجيليك وكانتارا ومعبدي وجومازلي والجورا وحاجي قاسملي وارصلانين كويو وصاتي اوشاغي وقيشلا كوي وسلجيك وجاقاللي وشيخ جاكاللي وانكالا.

واذا استمرينا اعتبارا من جدول غرجيم: القرى اشاغي قيشلا ودار غوناي وصوباشي وجولاكلار وقرة باش وبويوك جاقاللي وحاجي حسنلي واشاغي جوبانلي وتارخانالي وكاران كوي وكوجامان وشيخ عبدالرحمن غازي وغوموش بورج وياحا غوز وحاجدار وعجلي وحاجي اسكندر. القرى التركمانية شرق جبلي سمان ووادي نهر عفرين: بالترتيب من الشمال نحو الجنوب: قورت قولاغي وقرة قورت قولاغي وقرة تبة وكارسين تاش ومسعود وبورج غازيلار وجادير كوي واسكان كوي وجلاما واسكي جلاما وغول بايلي ويوكاري ديوان وموللا خليل واتماكوي . والقرى التركمانية الكائنة بين اعزاز ووادي نهر عفرين: اكي دام ودام وكوزونجو بنار واربا ويران وديكما تاش وكوزجو بناري وعمرانلي وبويوك كارغين وعلي بيلي وجيمانلي وديراكلي واشاغي دام وكاستال وزيارت وكاتما ومتينلي وعلي كويو. اما شرق اعزاز القرى صوجو وكفر وبارجا وكافرصوج وايغدا وهوار وهاجار وناسمية وتل بطال وكيساجيك وتل شاهين وجكا ودودان وكورو مزرا وباغديلي وقرة كوبرو ويني يابان ومرغيل وشماندرا وساوران وتوغلو وكزيل مزرا وباراق وكافار وكاني وتل حسين ويل بابال والبغلي ويخنيل ودفتردار.

لا ينبغي التفكير بكون عفرين هدفا سهلا. وذلك لان PKK/YPG يقوم بالاستعدادات منذ فترة طويلة. ولهذا السبب قاموا بتدريب عدد كبير من الارهابيين. ونعلم انهم حفروا العديد من الخنادق وقاموا بتسليح المنطقة.

اضافة الى ذلك  فأن PKK/YPG تعلم الشيء الكثير من داعش وينفذه على الساحة. اذ سيستخدمون طرق داعش المختلفة وعلى رأسها استخدام المدنيين كدروع بشرية في هذه العملية ايضا. ولكن على الرغم من كل هذا فأن الجيش التركي وحلفائه يمتلكون القوة التي تمكنهم من التغلب على التنظيم الارهابي الانفصالي عاجلا ام اجلا. علينا ان نؤكد ان هذه العملية ليست عملية تستهدف الاكراد. اصلا فأن الاكراد في المنطقة يدركون هذه الحقيقة. اضافة الى ذلك علينا ان لا ننسى نقطة مهمة، اذ ان هناك قادة اكراد على رأس جميع الوحدات التركمانية المشاركة في العملية. هم ايضا يكافحون بكل ما بوسعهم ضد ارهاب بي كي كي.

اذا نضرنا الى الموضوع من ناحية الولايات المتحدة الامريكية، ففي المرحلة الحالية لا توجد اهمية لعفرين بالنسبة لامريكا. بل وحتى يمكن ان تكون الولايات المتحدة الامريكية مرحبة بهذه العملية. وهناك سببان لذلك. اوله حدوث مشكلة بين تركيا وروسيا عبر عفرين. والسبب الثاني معروف، اذ ان الولايات المتحدة الامريكية تقوم بمشروع عسكري وسياسي منذ فترة طويلة مع بي كي كي شرق الفرات. وانشغال تركيا التي تعارض هذا المشروع بموضوع اخر، يمكن ان يحظى بترحيب امريكي.

ان تركيا تقوم بتنفيذ هذه العملية بالاستناد الى قرارات مجلس الامن الدولي والمادة الـ51 لمعاهدة الامم المتحدة كما كان الحال عليه في عملية درع الفرات. ان عملية غصن الزيتون عبارة عن عملية مشروعة من ناحية القانون الدولي. اتوقع ان هذه العملية لن تكتفي فقط بعفرين بل ستستمر. في الواقع فأن الظرف ايضا يقدم فرصا لتركيا في هذا السياق. وذلك لان تركيا وامريكا في جدل كبير في الشأن السوري. وفي هذا الظرف تظهر تركيا كعنصر توازن. يمكن لتركيا ان تستغل هذا الظرف. ونرى هذا الاصرار في تصريحات رئيس الجمهورية رجب طيب اردوغان. ولن يكون من المفاجئ توسع العملية نحو منبيج وثم نحو تل ابيض.

قدمنا لحضراتكم تقييما بقلم الدكتور جميل دوغاج ايبك من قسم العلاقات الدولية في جامعة أتاتورك.

        


الكلمات الدلالية: عملية غصن الزيتون

اخبار ذات صلة