مع الأصدقاء 26 / 2017

بريد المسمعين

مع الأصدقاء 26 / 2017

27.06.2017


أهلا و مرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج مع الأصدقاء الذي نقدمه اسبوعيا ايام الثلاثاء و نتلقى فيه رسائلكم التي نذيعها عبر الأثير .
و نود أولا تذكيركم بعناويننا للمراسلة :
عنوان البريد العادي :
اذاعة صوت تركيا – القسم العربي – برنامج مع الأصدقاء ص.ب. 333 الرمز البريدي 06443 يني شهير – أنقرة – تركيا .
عنوان البريد الإلكتروني :
arabi@trt.net.tr

رقم الهاتف :
00903124633440

 

 

مستمعونا الكرام أهلا ومرحبا..  اليوم ثالث ايام عيد الفطر المبارك، أعاده الله عليكم و علينا و على الأمتين الإسلامية و العربية بالخير و البركة و الصحة و السلامة للجميع.

نتمنى ان تكونوا على أفضل حال، و ان تتواصلوا معنا على الطريق... و نشكركم على تهانيكم بمناسبة العيد...

و كل عام و انتم بألف خير...

نبدأ برنامجنا برسالة صوتية ارسلها الخل الوفي ادريس أبو ودينة من مدينة بيترسبرغ الأمريكية فلنستمع اليها...

 

 

 

شكرا لك اخ ادريس...

**

 

نواصل مع رسالة الأخ عبد الله بوي من السنغال و تضمنت مشاركة تحت عنوان :

أقوال لها معنى .

العلم ذو حدين خير وشر والدليل على ذالك مخترع البنج الذي خدم الإنسانية ومخترع القنبلة التي دمرته .

بكى نوبل مخترع الدناميت عندما علم بإستعمال إختراعه لقتل الإنسان .
 

شكرا

**

الأخ قوميدي محمد من الجزائر وافانا بمشاركة جاء بها بعض الأمثال والحكم :

 
ما كل ما يتمنى المرءُ يُدركه...    تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
ذو العقلِ يشقى بالنعيم بعقله...       وأخو الجهالةِ في الشقاوةِ ينعمُ
لا يخدعنك من عدوٍ دمعةً...            وارحم شبابك من عدوٍ تُرحم
ومن البلية عذلُ من لا يرعى...    عن جهله وخطابُ من لا يفهم
ومن العداوة ما ينالك نفعه...          ومن الصداقة ما يضر ويؤلم
إذا غامرت في شرفٍ مرومٍ...              فلا تقنع بما دون النجوم
على قدر أهل العزم تأتي العزائم...   وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظُم في عين الصغير صغارها...  وتصغُر في عين العظيم العظائم

شكرا

**

وافانا الأخ محمد بودوخة من الجزائر بمايلي من سطور مشكورا

قال ابن المبارك رحمه الله:
جربت نفسي فما وجدت لها == من بعد تقوى الإلـه كالأدب 
في كل حالاتها إن كـرهت == أفضل من صمتها عن الكذب 
أو غيبـة الناس إن غيبتهم == حرمها ذو الجلال في الكتب 
قلت لهـا طائعا وأكرههـا == الحلم والعلم زين ذي الحسب 
إن كان من فضة كلامك يا == نفس فإن السكوت من ذهب

نشكرك

**

نواصل مع رسالة الأخ سامى مسعد  من مصر و تضمنت ما يلي:

من حكمة الله سبحانه وتعالى أن جعل طرفي العام شهرين محرمين ؛ فينتهي

 بشهر ذي الحجة ويبتدئ بشهر محرَّم إشعارًا للمؤمن بأن يختم عمله بالخير ويفتتحه بالخير 

قبل أن ينتهي العام نصوم عرفة فيغفر الله لنا بإذنه . وفي بداية العام نصوم عاشوراء فيغفر الله لنا بإذنه . يأبى الله إلا أن يتوب علينا ونبدأ عامنا طاهرين

نشكرك

**

الأخ العزيز علي بن شهرة من الجزائر بعث لنا مساهمة عن العيد تقول

أحلى ما في العيد ثلاثة كثرة الخيرات تبادل الزيارات وقارئ هذه العبارات.
باقة من الورود بقدوم العيد معطرة بالعود لكم يا أصاحب الجود.
أمانينا تسبق تهانينا وفرحتنا تسبق ليالينا وعيد مبارك عليكم وعلينا.

اما حكمة الأسبوع فتقول:

فعل الخير من الأمور الجميلة التي يفعلها بعض الأشخاص وفعل الخير ينشر المحبة بين الجميع ويرسم البسمة على وجوه المحتاجين،  الفرصة تمر مر السحاب، فانتهزوا فرص الخير. جليس الخير نعمة، وجليس الشر نقمة.

شكرا لك

 


الكلمات الدلالية: مع الأصدقاء , بريد المستمعين

اخبار ذات صلة