مع الأصدقاء 13 / 2017

بريد المستمعين

مع الأصدقاء 13 / 2017

نحييكم و نبدأ برنامجنا برسالة الاخ علي بن شهرة من الجزائر و قد وافانا بهذه السطور مشكورا:

حكمة الأسبوع التي تقول:

الصوت الهادئ أقوى من الصراخ
والأدب يهزم الوقاحة
والتواضع يحطم الغرور
والاحترام يسبق الحب
والصدق يسحق الكذب
والتوبة تحرق الشيطان

نشكرك

**

ننتقل بكم الى رسالة وصلتنا من صديقنا الأخ محمد السيد عبد الرحيم من مصر و قد تضمنت مشاركة بعنوان ( لماذا .. نقرأ ؟؟ ) تقول :-

 نحن نقرأ لأن في القراءة متعة للنفس وغذاء للعقل.

 نقرأ لأن في القراءة إزالة لفوارق الزمان والمكان فنعيش في أعمار الناس جميعاً ونعيش معهم أينما كانوا وأينما ذهبوا.

 نقرأ لأن في القراءة ينابيع صافية لخبرة كل مجرب ، نفيض بالهدى والنصح والتوجيه.

 نقرأ لأن القراءة سياحة العقل البشري بين رياض الحاضر وظلال الماضي.

 نقرأ لأن القراءة تنقلنا من عالم ضيق محدود الأفق إلى عالم آخر أوسع أفقاً وأبدع غاية.

 نقرأ لأن القراءة لا تعرف بالفواصل الزمنية ولا بالحدود الجغرافية ولا بالفوارق الاجتماعية فيستطيع القارئ أن يعيش في كل العصور وفي كل الممالك والأمصار.

نقرأ لأن القراءة أوصف الرحلات في مختلف أنحاء الأرض فيحملنا الكاتب إلى قمم الجبال ثم ينزل بنا إلى أعمق الوديان ، يسير بنا بين المروج الخضراء ثم ينتقل بنا فجأة إلى الصحاري الجدباء ، وكأننا رفاقه لا يفصلنا طول الزمان ولا يحول بيننا وبينه بُعد المكان.

نقرأ لأن القراءة تجعلنا نستطيع أن نخلق مع الكتاب والعلماء والمفكرين صداقة نشعر فضلها ونشعر بوجودها ، وهذه الصداقة تأخذ طابعاً خاصاً ، فالقارئ أخذ من صديقه  المؤلف أحسن وأجمل ما عنده ، لأن المؤلف لا يكتب في كتابه إلا كل ما فيه فائدة أو توجيه في حين أننا في صداقتنا العادية مكلفون ولا حيلة لنا في ذلك أن نسمع من أصدقائنا الذين نعيش معهم الطريف والجميل والقبيح والنافع والفاسد من أفكارهم وتخيلاتهم دون استئذان ، فكأن القراءة تخلق نوعا من الصداقة وهي أعلى قيمة من صداقتنا العادية.

نشكرك على المشاركة أخ محمد

**

من الجزائر ارسل لنا المستمع المخلص جدا عبد الرزاق قاسمي مشاركة قيمة عن اليوم العالمي للمياه المصادف الثاني و العشرين من مارس أذار.

المياه هي لبنة أساسية للحياة. هي أكثر من مجرد ضرورة لإرواء العطش أو حماية الصحة؛ المياه أمر حيوي. فهي تخلق فرص عمل وتدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والإنسانية.

اليوم، يعمل نصف العاملون في العالم - 1.5 مليار شخص - في قطاعات ذات الصلة بالمياه. وفضلا عن ذلك، تعتمد ما يقرب من جميع الوظائف -بغض النظر عن القطاع- مباشرة على المياه. ورغما عن الصلة القوية بين الوظائف والمياه، فهناك الملايين من الأشخاص الذين يعتمدون على المياه لاكتساب أرزاقهم لا توفر لهم حمايات حقوق العمل الأساسية ولا يعترف بهم.

يعيش حاليا أكثر من 663 مليون شخص بدون توفر إمدادات للمياه الصالحة للشرب على مقربة من منازلهم، فهم يقضون ساعات لا تحصى أو يقطعون مسافات بعيدة للحصول على المياه، أو يواجهون الآثار الصحية لاستخدام المياه الملوثة.

أبــــــــــرز الحقائق:

على الصعيد العالمي، يتدفق أكثر من 80٪ من المياه العادمة التي ينتجها المجتمع إلى النظام البيئي دون معالجتها أو إعادة استخدامها. (ساتو وآخرون، 2013 ).

يستخدم  1.8مليار نسمة مصدرا للشرب من المياه الملوثة بالبراز، مما يعرضهم لخطر الإصابة بالكوليرا والدوسنتاريا والتيفود وشلل الأطفال. وتؤدي المياه غير المأمونة وسوء الصرف الصحي والنظافة الصحية إلى وفاة 842 ألف شخص سنويا في جميع أنحاء العالم. (منظمة الصحة العالمية / اليونيسف 2014 / منظمة الصحة العالمية 2014 ).

هناك فرص وموارد هائلة لاستغلال مياه الصرف الصحي. إن إدارة مياه الصرف الصحي بصورة سليمة يمكن أن يكون مصدرا للطاقة والمواد الغذائية والمواد الأخرى القابلة للاسترداد واستدامة المياه وبأسعار معقولة.

شكرا لك على هذه المعلومات الهامة جدا

**

 

 

 

من الجزائر ايضا ارسل لنا الأخ قوميدي محمد مساهمة شعرية جاءت التالي:

 

كم من صديق باللسان وحينما             تحتاجه قد لا يقوم بواجب

 إن جئت تطلب منه عوناً لم تجد          إلّا اعتذار بعد رفع الحواجب

تتعثر الكلمات  في شفتيه                      والنظرات في زيغ لأفق ذاهب

 يخفي ابتسامته كأنك جئته                  بمصائب يرمينه بمصائب

والصحب حولك يظهرون بأنهم             الأوفياء  لأجل نيل مآرب

 وإذا اضطررت إليهم أو ضاقت   الأيام مالك في الورى من صاحب جرب صديقك قبل أن تحتاجه                   إن الصديق يكون بعد تجارب

أمّا صداقات اللسان فإنها                 مثل السراب ومثل حلم كاذب

نشكرك

**

أرسل الأخ عبد الناصر محمد رشاد كامل من مصر مساهمة مشكورا عليها تضمنت السطور التالية:

 

الحب الحقيقى عندما
تحب فتاة لأنها جميلة فهذا ليس حبا بل شهوة عندما تحب فتاة لأنها ذكية فهذا
ليس حبا بل إعجابا وعندما تحب فتاة فقط لمجرد انها ثرية فهذا ليس حبا بل
لأنك مادى وعندما تحب فتاة لأنها رائعة بنظرك هذا ليس حبا بل شكر لاحساسك لكن
ان احببت الفتاة وأنت لا تعرف لماذا تحبها فهذا هو الحب الحقيقي

شكرا

**

 

وافانا الأخ سامي مسعد من مصر برسالة جاء فيها:

 

ثلاثا حافظ عليها تسعد

إذا ظهرت عليك نعمة احمد الله.

إذا أبطأ عنك الرزق استغفر الله.

إذا أصابتك شدة أكثر من قول لاحول ولا قوة إلا بالله 

شكرا لك

**

 

من الجزائر وصلتنا رسالة من الأخ بوعلي مؤمن مساهمة عنوانها المواقف والقلق وكلام الناس وهي  كالتالي

المواقف 

هي خريف العلاقات فمنها مايبقى ويستمر ومنها مايتساقط 

القلق

لاتقلق فالقلق يسرق منك المتعة وتذكر دوما بأن اليوم هو نفسه الغد الذي كنت قلقا حياله بالأمس

كلام الناس

هو أشبه بالغبارفإن لم يتطاير بالهواء تدوسه الأقدام

شكرا لك

**

المستمع: بوشعيب الإحساني من المغرب ارسل مشاركة ممتعة مشكورا:

طرائف وابتسامات

 

تهديد

اتهمت إحدى الصحف شخصا بأنه بخيل جدا , غضب وأرسل إلى الصحيفة يقول : إدا لم تمتنعوا عن التشهير بي فإنني سأمتنع عن  اقتراض صحيفتكم  من جاري لقراءتها.

 

الزفاف الغريب

ذات يوم دعي رجل لحفل زفاف : فلما دهب وجد المنزل المقام فيه العرس له بابان وعلى الباب الأول مكتوب " من هدا الباب يدخل المدعوون الدين يحملون الهدايا "

و على الباب الأخر مكتوب " من هدا الباب يدخل المدعوون الدين لا يحملون الهدايا "

فدخل من الباب الثاني  فوجد نفسه في الشارع.

 

قبل عام

الأول: أي شئ يدخل دماغي لا يمكن أ أنساه

الثاني: وكيف نسيت إذن الألف درهم التي اقترضتها مني قبل عام

الأول: لقد دخلت جيبي ولم تدخل دماغي

 

حكم

- واجبنا أن نظل متفائلين نحو المستقبل

- أن توقد شمعة خير من أن تلعن الظلام.

- بالتجديد والتجدد تستمر الحياة ومالا يتجدد يتبدد

- مستقبلنا ليس وهما ينبغي انتظاره بل واقع يتعين إنجازه

 

شكرا لك

**

 

 

 

 

 

نتابع البرنامج مع رسالة الأخ العزيز عبد الله بوي من السنغال و تضمنت رسالته المشاركة التالية:

من نوادر كلام العرب .

وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فالقى عليه قصيدة في الثناء عليه إلتماسا لمكافأة . ولكن الوالي لم يعطه شيئا

وسأله ما بال فمك معوجا ؟

فرد الشاعر لعله عقوبة من لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس .

 

شكرا اخ عبد الله

**

الأخت الكريمة و العزيزة علينا حنان عثمان من مصر ارسلت لنا مشاركة عن عيد الأم:

 

أجمل العبارات عن الأم 

 

وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وأرضها
فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ

( الإمام الشافعي )

 

الأُمُّ مَـدْرَسَــةٌ إِذَا أَعْـدَدْتَـهَـا
أَعْـدَدْتَ شَعْبـاً طَيِّـبَ الأَعْـرَاقِ

 

الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَـعَهَّـدَهُ الحَـيَــا
بِـالـرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّـمَـا إِيْــرَاقِ

 

الأُمُّ أُسْـتَـاذُ الأَسَـاتِـذَةِ الأُلَـى
شَغَلَـتْ مَـآثِرُهُمْ مَـدَى الآفَـاقِ

( حافظ إبراهيم )

 

لَيْـسَ يَرْقَـى الأَبْنَـاءُ فِـي أُمَّـةٍ مَـا
لَـمْ تَكُـنْ قَـدْ تَـرَقَّـتْ الأُمَّـهَاتُ

( جميل الزهاوي )

 

العَيْـشُ مَاضٍ فَأَكْـرِمْ وَالِدَيْـكَ بِـهِ
والأُمُّ أَوْلَـى بِـإِكْـرَامٍ وَإِحْـسَـانِ
وَحَسْبُهَا الحَمْـلُ وَالإِرْضَـاعُ تُدْمِنُـهُ
أَمْـرَانِ بِالفَضْـلِ نَـالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ

( أبوالعلاء المعري )

 

أَحِـنُّ إِلَى الكَـأْسِ التِي شَـرِبَتْ بِهَـا
وأَهْـوَى لِمَثْـوَاهَا التُّـرَابَ وَمَا ضَـمَّا

( المتنبـي )

 

الأُمُومَه أعظمُ هِبَةٍ خَصَّ الله بها النساء

( ماري هوبكنز )

 

" المرأة التي تهز المهد بيمينها، تهز العالم بيسارها"

( نابليون)

 

ليس في العالم وِسَادَةٌ أنعم من حضن الأم

شكسبير )

 

قلب الأم مدرسة الطفل

( بيتشر )

 

من روائع خلق الله قلب الأم

( أندريه غريتري )

 

إني مدينٌ بكل ما وصلت اليه وما أرجو أن
أصل اليه من الرفعة إلى أمي الملاك

( لينكولن )

 

لن أسميكِ امرأة، سأسميك كل شيء

( أعشق عمري لأني إذا متُ أخجل من دمع أمي )

( محمود درويش )

 

حينما أنحني لأقبل يديكِ
وأسكب دموع ضعفي فوق صدرك
و استجدي نظرات الرضا
من عينيكِ . .
حينها فقط . .
أشعر باكتمال رجولتي

( إسلام شمس الدين )

 

شكرا اختي حنان

**

 

من الجزائر ارسل لنا الأخ محمد بودوخة قصة جاءت كالتالي:

كان لأحد الأمهات عين واحده وقد كرهها ابنها لما كانت تسببه له من احراج ، فكان يرى شكلها مقززا ، و كانت هذه الأم تعمل طاهية في المدرسة التي كان يدرس ابنها فيها لتعيله و تساعده على أن يكمل دراسته ، كان الولد دائماً يحاول أن يخفي عن أصحابه أن تلك الطاهية أمه خوفاً من تعليقاتهم و خجلاً من شكلها
في أحد الأيام صعدت الام إلى فصل ابنها كي تسأل عنه و تطمئن على تحصيله الدراسي ، أحس الولد بالإحراج و الضيق نتيجة لما فعلته أمه ، تجاهلها و رماها بنظرة مليئة بالكره و الحقد
في اليوم التالي قام أبدى أحد التلامذة سخريةً من ذلك الولد قائلاً له : يا ابن الطاهية ذات العين الواحدة ، حينها تضايق الولد كثيراً و تمنى لو كان بإمكانه ان يدفن نفسه أو يدفن أمه ليتخلص من العار و الخجل الذي يسببه له شكلها
واجه الولد أمه بعد السخرية التي تعرض لها من زميله قائلاً لها : متى ستموتين و تختفي من حياتي كي اتخلص من الإحراج الذي اتعرض له بسببك؟ فقد جعلت مني أضحوكةً و مهزلةً بين زملائي سكتت الأم حينها و غادر الولد المكان دون أن يأبه لمشاعرها كان الولد يكرر ذلك التوبيخه لأمه كثيراً
بعدما أنهى الولد دراسته الثانوية ، حصل على منحة دراسية لاكمال دراسته في الخارج ، ذهب و درس و تزوج و كان سعيداً في حياته بعد عن ابتعد عن أمه و التي كانت مصدر الضيق الوحيد في حياته
بعد بضع سنين قررت الأم أن تسافر لترى ابنها و أحفادها ، و قد تفاجئت الأم كثيراً من ردة فعلهم ، فقد سخر منها بعض أحفادها، و آخرون خافوا منها و بدأوا بالبكاء فانزعج الابن من أمه و أمرها بأن تخرج من المكان خوفاً منه على أبنائه ، فخرجت دون أن تبدي أي تعليق و الحزن يملؤ قلبها
و في يوم من الأيام اضطر الابن للذهاب إلى البلد الذي عاش فيها طفولته مع أمه ن و من باب الفضول قرر أن يزور بيته القديم ، و ما إن وصل أخبره الجيران بأن أمه قد توفيت ، لم يذرف الابن أي دمعة و لم يحرك ذلك الخبر ساكناً فيه
كانت وصية الأم لأحد الجيران أن يقوم بتسليم اينها ظرفاً إن رآه في يوم من الأيام ، فقام ذلك الجار بتسليم الظرف للابن حينها ، و لما فتحه وجد فيه رسالةً كتب فيها
ابني الحبيب لقد أحببتك كثيرا و طالما أحببت أن تعيش معي و ارى أحفادي يلعبون من حولي في هذا البيت الذي عشت وحيدةً فيه و كانت الوحدة تقتلني
ابني الحبيب في داخلي شيء لم اخبره لأي احد في حياتي ، و ستكون أنت الوحيد الذي سيعرفه ، فبعدما توفي أبوك في حادث سيارة أصبت أنت وفقدت عينك اليمنى وتأسفت وتحسرت عليك ولم أكن استطيع إن أتصور كيف سيعيش ابني بعين واحدة وقد يسخر منه الأطفال ويخافون من شكله لذلك
تبرعت لك بعيني
مع حبي لك أمك

**

 


الكلمات الدلالية: مع الأصدقاء , بريد المستمعين

اخبار ذات صلة