رياضة العالم

مما لا شكّ فيه أن كل نوع من أنواع الرياضة له صعوباته الخاصة به

رياضة العالم

مما لا شكّ فيه أن كل نوع من أنواع الرياضة له صعوباته الخاصة به. إن التغذية الجيّدة للرياضيّين، واتباعهم لقواعد الانضباط في حياتهم، وتقيّدهم بالتدريبات، وبذلهم الجهود في سبيل تحقيق أهدافهم، تمثل العناصر الأهم في هذا المجال. إن الشعور بالوحدة في الرياضات الفردية يخلق جوّاً من الصعوبات النفسيّة والبدنية بالنسبة للرياضيّ. إن لاعب التنس في ملعبه، والعدّاء في مضمارهِ وحيدان. ويمكننا تعميم الأمثلة. ومن بين هؤلاء أيضاً الدرّاجون. إن تدوير المداوس لدقائق طويلة ولمسافة كيلومترات عديدة على دولابين، جالساً على مقعد صغير، في مقاومة الرياح وأحياناً الأمطار، باتجاه الأسفل أو الأعلى، أمرٌ في غاية الصعوبة، ويتطلب الكثير من الجَلَد والصّبر والإرادة والقوّة والسيطرة على المنافسين. على الدرّاج أن يكون وحيداً وقويّاً. وعليه أن يُقابل احتياجاته من الماء والطاقة راكباً درّاجته الهوائيّة. ويُمكننا أن نشاهده وهو يُمسك المِقْوَد بيدٍ ويتناول الماء أو الشوكولا بالأخرى. والأمر الأخر هو تماسُهُ مع منافسيه. فقد رُصِد خلال طواف دُبي للدرّاجات الهوائية أن الدرّاج الأوكراني أندريه غريفكوف (Andriy Grivkov) وجّه لكمة إلى منافسه الألماني مارسيل كيتل (Marcel Kittel). وفي حين تم طرد غريفكوف من الطواف، فإن كيتل واصل المنافسات وأنهى طواف دبي المكوّن من خمس مراحل بالمرتبة الأولى. وكان من بين منافسيه بطل من قامة مارك كافنديش (Mark Cavendish). وفي حين فاز مارسيل كيتل بطواف دبي للدرّاجات الهوائية، جاء إيليا فيفياني (Elia Viviani) في المرتبة الثانية، وريكاردو مينالي (Ricardo Minali) في المرتبة الثالثة. وكان طواف دبي خيبة أمل بالنسبة لمارك كافنديش الذي حلّ في المرتبة الرابعة.

ستنطلق بطولة في بورصة سيتردّد من خلالها اسم تركيا كثيراً على المسامع. إنها بطولة العالم لبلياردو الكرات الثلاث. وسيشارك في البطولة التي ستقام بتاريخ 6- 12 شباط/ فبراير 150 لاعب بلياردو من بلدان عديدة في العالم بعد تجاوزهم للتصفيّات. وسيعرض لاعبو بلياردو من 25 بلداً حول العالم من بينها دول مثل هولندا وبلجيكا وإيطاليا وكوريا الجنوبية ومصر وألمانيا وفيتنام واليابان التي ستشارك في البطولة أيضاً، سيعرضون مهاراتهم من خلال عصِيّهم. وستُقام التصفيّات حتى يوم الجمعة. وسيكون بإمكان عُشّاق البلياردو متابعة النهائيّات أيام الجمعة والسبت والأحد ومشاهدة أبطال العالم.

وحدث رياضي آخر في تركيا هو المهرجان الشتوي الأولمبي الشبابي الأوروبي الـ 13 الذي سيُقام نهاية الأسبوع في أرزروم. وكانت بطولة كأس القارة للقفز التزلّجيّ التي نظمها الاتحاد العالمي للتزلّج بالاشتراك مع الاتحاد التركيّ للتزلج قبل المهرجان بمثابة تدريبات أولية للمهرجان. وشارك في بطولة كأس القفز التزلّجي رياضيّون من فرنسا وأوكرانيا وكازاخستان وإيطاليا وسلوفينيا واستونيا وروسيا وفنلندا والولايات المتحدة الأمريكية.

بعد انتهاء بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، عاد الكثير من لاعبي التنس إلى الملاعب قبل أن يجفّ عرقهم من أجل تمثيل بلادهم. حيث يتواجهُ العديد من لاعبي التنس المشهورين على المستوى الوطني ضمن مجموعات مختلفة في واحدةٍ من أعرق البطولات العالمية في هذا المجال وهي بطولة دافيس ().

من جانبه يُدهِشُ دوري ’إن بي آيه / ’ مُجدّداً عُشّاق كرة السلة من خلال نتائج مبارياته ذات النقاط التي تتجاوز المئة. وإليكم بعض الأمثلة: ميامي هيت (Miami Heat) 125 – فيلادلفيا (Philadelphia) 76 ، سان أنطونيو سبيرز (San Antonia Spurs) 121 – دنفر نوغيتس (Denver Nuggets) 97 ، أوتاه جاز (Utah jazz) 105 – تشارلوت هورنيتس (Charlotte Hornets) 98 .

والآن لننتقل إلى كأس الأمم الإفريقية. فقد فازت الكاميرون ببطولة كأس الأمم الإفريقية. وانتهى الشوط الأول من المباراة النهائية بين الكاميرون ومصر بنتيجة 1 – 0 لصالح مصر. وفي الشوط الثاني سجّلت الكاميرون هدف التعادل، وقبل انتهاء المباراة بدقيقتين أحرزت هدفها الثاني لتفوز على مصر بهدفين لهدفٍ ولتُحرزَ بذلك كأس أمم إفريقيا.

كما أنهت بوركينا فاسو البطولة في المرتبة الثالثة بعد فوزها على غانا بهدفٍ نظيف.

ورياضة العالم لن تنتهي أبداً...


الكلمات الدلالية: صدى الرياضة

اخبار ذات صلة