معلومات حول إذاعة صوت تركيا


تاريخ البث الإذاعي الخارجي

تحقق أول بث إذاعي خارجي في تركيا عبر إذاعة أنقرة في 8 كانون الثاني /يناير عام 1937. وفي هذا البث الذي قد تركز على مشكلة هاطاي اُذيعت كلمة رئيس الوزراء آنذاك (عصمت اينونو) المتعلقة بنفس المشكلة بعد أن تُرجِمت إلى اللغة العربية.
وكان البث المذكور قد بدأ بنقل الأحداث بالعربية من إذاعة اسطنبول إلى سوريا وسنجق الاسكندرونة ومحيطه وبعد تسوية مشكلة هاطاي أوقف هذا البث غير المنتظم.
بدأ البث الإذاعي الخارجي في تركيا بشكل منتظم في 28 تشرين الأول /أكتوبر عام 1938 باستعمال جهاز إرسال بقوة 20 كيلوا واط ، وكان البث بأربع لغات هي اللغة التركية و الانجليزية و الفرنسية والألمانية .
أصبح "راديو أنقرة – الموجة القصيرة" ببرامجه المحايدة على مدى الحرب العالمية الثانية مبلغ الفخر والاعتزاز بين الإذاعات العالمية.
في الفترة ما بين 1943-1949 ولدت فرصة بث الموجة إلى أمريكا وأوربا الغربية والشرق الأقصى واستراليا. و تعد الفترة مابين 1949- 1958 أيضا من الفترات المهمة في حياة البث الخارجي في تركيا، في هذه المرحلة انضمت تركيا إلى حلف الناتو واشتركت في حرب كوريا وتطورت علاقاتها مع العالم الغربي.
ومنذ بداية تأسيس الإذاعة بدأت بثها الخارجي باسم "راديو أنقرة – الموجة القصيرة" وفي كانون الثاني/يناير عام 1963 أصبح يبث تحت اسم "صوت تركيا".
وقد بدأت إذاعة صوت تركيا مع بداية تأسيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركي في الأول من أيار/مايو عام 1964 بالبث في تنظيم جديد ضمن بنية المؤسسة.


إذاعة صوت تركيا

تقوم إذاعة صوت تركيا المرتبطة برئاسة دائرة البث الخارجي ببث برامجها بـ 29 لغة هي اللغات التركية والانجليزية و الفرنسية و الألمانية و العربية و الاسبانية و الإيطالية و الألبانية و البوسنية و البلغارية و الرومانية و الصربية و الكرواتية و المجرية و المقدونية و اليونانية و الروسية و الصينية و الأذرية و الفارسية و الجورجية و الأوردو و الدارية و البشتونية و الأوزبكية و التاتارية و التركمانية و القرقزية و الكازاكية.
يصل بث إذاعة صوت تركيا إلى جميع أنحاء العالم عبر أجهزة إرسال الموجة القصيرة والأقمار الصناعية والانترنيت.
تقوم إذاعة صوت تركيا بتطوير مجال توزيعها للبث بواسطة محطات الـ(FM) المحلية للتقرب إلى مستمعيها ولزيادة المضمون المحلي في بثها.
استطاعت إذاعة صوت تركيا أن تكون مصدر معلومات موثوقة في العالم بحياديتها وأخبارها السريعة والموثوقة بها وبتطوير برامجها الغريبة والملونة التي تخاطب كافة الأعمار من مستمعيها. تقوم هذه الإذاعة بتعريف تركيا والشعب التركي من جميع النواحي للعالم بواسطة أخبارها وبرامجها الإخبارية والثقافية والفنية والموسيقية. وتركز الإذاعة في بثها على العلاقات الثقافية والسلمية لتركيا بأخذ علاقات تركيا الإقليمية في الاعتبار وبما يلائم بروتوكول تركيا في تطوير علاقاتها مع دول الجوار.